مقدمة 4-الدولة الإسلامية تتراجع في تدمر وأمريكا ترجح مقتل قادة للمتشددين

Fri Mar 25, 2016 9:28pm GMT
 

(لإضافة اقتباس وتفاصيل للغارة الجوية واستعادة منطقة حدودية)

من دومينيك إيفانز وأندريا شلال

بيروت/واشنطن 25 مارس آذار (رويترز) - تراجع مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة تدمر ذات الأهمية الاستراتيجية بسوريا اليوم الجمعة بينما قالت الولايات المتحدة إنها قتلت على الأرجح عددا من القادة البارزين بالتنظيم المتشدد هذا الأسبوع بينهم أكبر مسؤول مالي.

ويمثل التطوران ضربة مزدوجة للدولة الإسلامية في معقلها بسوريا والعراق ووقعا بعد ثلاثة أيام من تفجيرات تبناها التنظيم أودت بحياة 31 شخصا على الأقل في بروكسل وهو أسوأ هجوم في تاريخ بلجيكا.

وذكرت تقارير إعلامية متعددة أن الجيش السوري الذي يقاتل لاسترداد مدينة تدمر من قوات الدولة الإسلامية نجح بالفعل في استعادة القلعة التاريخية بالمدينة اليوم الجمعة. وتطل القلعة على عدد من المناطق الأثرية المهمة التي ترجع لعصر الإمبراطورية الرومانية.

وفي تدمر مواقع أثرية تاريخية تعود لعصر الإمبراطورية الرومانية ومعابد ومقابر نسفتها الدولة الإسلامية بعد سيطرتها على المدينة وهو ما وصفته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بجريمة حرب رغم أن لقطات تلفزيونية للمدينة القديمة أظهرت اليوم الجمعة أن بعض صفوف أعمدة وهياكل أخرى لا تزال قائمة.

وستمثل استعادة تدمر التي سيطرت عليها الدولة الإسلامية في مايو أيار 2015 أكبر نصر للرئيس السوري بشار الأسد منذ أن تدخلت روسيا في سبتمبر أيلول الماضي فيما حول دفة الحرب المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات لصالحه.

وتتحكم تدمر في طرق شرقا إلى الأراضي التي يسيطر عليها المتشددون الذين أعلنوا خلافة إسلامية على مساحات من أراضي سوريا والعراق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الجمعة إن قياديا بالدولة الإسلامية قتل حين استهدفت سيارة كان يستقلها في ضربة بالرقة مساء الخميس.   يتبع