الصين: المشتبه بها في فضيحة اللقاحات ارتكبت العديد من الجرائم

Fri Mar 25, 2016 11:34am GMT
 

بكين 25 مارس آذار (رويترز) - قال لي جو شينج رئيس إدارة الرقابة على الأغذية والأدوية بالصين في مؤتمر صحفي أمس الخميس إن الشخصية الرئيسية المشتبه بها في فضيحة لقاحات غير مشروعة بالبلاد ارتكبت عدة جرائم وخضعت لأحكام قضائية لكنها عاودت ارتكاب جرائمها بعد صدور حكم مع إيقاف التنفيذ.

وتضمنت القضية تجارة غير مشروعة في اللقاحات بالسوق السوداء يزيد حجمها على 90 مليون دولار من خلال عصابة وأثارت الرأي العام وأبرزت مدى هشاشة الجهات الرقابية في الصين ثاني أضخم سوق للمستحضرات الدوائية في العالم.

وقال هوا جين فينغ المسؤول الكبير في وزارة الأمن العام بالصين في تصريحات أوردها موقع الكتروني حكومي إن الشرطة ألقت القبض على أكثر من 130 شخصا يشتبه في تورطهم في الفضيحة وأقامت دعاوى جنائية ضد 69 شخصا معظمهم في إقليم شاندونغ الشرقي.

وأضاف أن قيمة العقاقير التي باعتها العصابة تقترب من 310 ملايين يوان (47.55 مليون دولار) أي أقل من الرقم الذي أعلنته الشرطة في بادئ الأمر فيما ضبطت الشرطة 20 ألف عبوة من اللقاحات.

وتتعلق القضية بأمصال غير قانونية للالتهاب السحائي والسعار وأمراض أخرى قيمتها حوالي 90 مليون دولار يشتبه في أنها بيعت بكميات في أقاليم في أنحاء الصين منذ 2011.

وتؤكد فضيحة اللقاحات على التحدي الذي تواجهه ثاني أكبر سوق عقاقير في العالم فيما يتعلق بسلسلة التوريد حتى مع دعم بكين للشركات المحلية. وأثارت الفضيحة جدلا غاضبا في الصين وألقت بظلالها على طموحات بكين لتعزيز سوقها المحلية.

ويشير بلاغ من إدارة الأمن العام في شاندونغ إلى إعلان للشرطة المحلية قال إن أما تدعى بانج -وهي طبيبة سابقة- وابنتها قامتا بشراء لقاحات منتهية الصلاحية ولم يجر تخزينها وفق الاشتراطات السليمة من تجار ثم باعتا اللقاحات ثانية لبائعين آخرين في شتى أرجاء البلاد.

وقالت الشرطة إن هذه اللقاحات منتهية الصلاحية ولم يتم حفظها أو نقلها وفقا للاشتراطات اللازمة ما يعني أن من يتناولها قد يعاني من آثار جانبية شديدة أو الوفاة.

وقال لي إن بانج سبق أن تورطت في عدة جرائم مماثلة لكن صدر حكم ضدها مع إيقاف التنفيذ.   يتبع