فضيحة تبرعات تثير أزمة جديدة لرئيس وزراء أستراليا

Sat Mar 26, 2016 9:31am GMT
 

سيدني 26 مارس آذار (رويترز) - حامت فضيحة مالية حول حزب الأحرار الحاكم في أستراليا لتمثل تحديا إضافيا لرئيس الوزراء مالكولم ترنبول في وقت يدخل فيه مقامرة سياسية كبرى بدعوته إلى انتخابات عامة مبكرة.

فبعد أن أقال ترنبول بالفعل ثلاثة وزراء لارتكابهم مخالفات خلال الأشهر القليلة الماضية واجه اليوم السبت دعوات لإقالة آرثر سينودينوس عضو مجلس الوزراء بسبب تبرعات قدمت لفرع حزب الأحرار الحاكم في ولاية نيو ساوث ويلز.

وقالت اللجنة الانتخابية في نيو ساوث ويلز الأسبوع الماضي إنها ستحجب أموالا عامة قيمتها 4.4 مليون دولار استرالي (3.3 مليون دولار أمريكي) عن الحزب لأنه لم يكشف مصدر تبرعات تلقاها في مرحلة الاستعداد لانتخابات فاز بها في الولاية عام 2011.

وارتأت أن مسؤولين كبارا من حزب الأحرار استخدموا مؤسسة (فري إنتربرايز فاونديشن) التابعة للحزب ستارا لإخفاء أموال من متبرعين محظورين منهم أقطاب قطاع التطوير العقاري الممنوعون من تقديم تبرعات سياسية في حملات نيو ساوث ويلز.

وقال جيسون كلير المتحدث باسم حزب العمال المعارض "إذا كان هؤلاء تبرعوا بصورة غير مشروعة لحزب الأحرار في الوقت الذي كان فيه آرثر سينودينوس مسؤولا عن المالية فإن موقفه سيكون ضعيفا."

وقال سينودينوس الذي كان مديرا للمالية والخزانة بالولاية في ذلك الوقت إن اللجنة الانتخابية استخدمت في حكمها "لغة فضفاضة يمكن أن تعطي انطباعات خاطئة."

وأضاف "أنفي ارتكاب أي مخالفات أو التصرف بصورة غير مشروعة."

ويزيد الأمر من الضغوط على ترنبول بعد بضعة أيام من دعوته لإجراء انتخابات في الثاني من يوليو تموز أي قبل فترة طويلة من موعدها المقرر في يناير كانون الثاني 2017 بينما يتطلع للاستفادة مبكرا من شعبية آخذة في التضاؤل.

ويتصدر ترنبول استطلاعات الرأي بانتظام منذ تولى السلطة العام الماضي. ويتقدم ائتلافه الحاكم الذي يضم حزب الأحرار والحزب الوطني على حزب العمال في استطلاعات الرأي الأخيرة لكن هناك علامات على أن فترة الوئام هذه ربما تكون في طريقها للزوال.

(الدولار الأمريكي = 1.3323 دولار استرالي) (إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)