صيد الأرانب.. أحد طقوس عيد القيامة في نيوزيلندا

Sat Mar 26, 2016 9:48am GMT
 

سيدني 26 مارس آذار (رويترز) - يشيع بمنطقة في نيوزيلندا طقس غريب خلال احتفالات عيد القيامة.. اصطياد الأرانب.

انقسم أكثر من 300 صياد في 27 فريقا خلال عملية "صيد الأرانب" التي بدأت يوم الجمعة العظيمة واستمرت 24 ساعة وتمكنوا من صيد عشرة آلاف أرنب بالبنادق.

وقال يوجيني فيرييرا رئيس نادي ألكسندرا ليونز إن الحدث ينظم سنويا في حي سنترال أوتاجو وبدأ بعد أن اكتسبت الأرانب مناعة ضد السم.

وأضاف "إنه حدث ممتع جدا. يظل الصيادون متيقظين طول الليل."

وتابع أن الأرانب "تمثل مشكلة كبيرة للغاية" للمزارعين لأنها تأكل المحاصيل خاصة الجزر والقنبيط.

وكان دعاة الرفق بالحيوان احتجوا في السنوات الماضية على اصطياد الأرانب إلا أن فيرييرا قال إن أحدا لم يحتج هذا العام.

ولكن هانز كريك المدير التنفيذي لمنظمة (سيف) للرفق بالحيوان قال لرويترز إن منظمته تعارض تماما اصطياد الأرانب مضيفا "هذا أمر غير إنساني... إنهم مجموعة من الهواة ينشدون فقط متعة القتل."

وقال إنه إذا لزم الأمر التخلص من الأرانب فينبغي الاستعانة بمحترفين.

لكن فيرييرا قال إن دعاة الرفق بالحيوان لا يدركون حجم المشكلة التي تسببها الأرانب في المنطقة.   يتبع