مقدمة 4-طرد الدولة الإسلامية من مدينة تدمر السورية التاريخية

Sun Mar 27, 2016 7:36pm GMT
 

(لإضافة 3 تفجيرات لسيارات ملغومة وهجوم انتحاري)

من دومينيك إيفانز

بيروت 27 مارس آذار (رويترز) - طردت القوات الحكومية السورية مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة تدمر اليوم الأحد بدعم جوي روسي مكثف فيما وصفها الجيش بأنها "ضربة قاصمة" للمتشددين الذين سيطروا على المدينة الأثرية العام الماضي ونسفوا معابدها القديمة.

ويمثل فقدان السيطرة على تدمر إحدى أكبر الانتكاسات للتنظيم منذ أن أعلن الخلافة عام 2014 في مساحات واسعة من سوريا والعراق.

وقالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية في بيان إن قواتها سيطرت على المدينة بدعم من ضربات جوية روسية وسورية مما يفتح الطريق أمام جزء كبير من الصحراء المؤدية شرقا إلى محافظتي الرقة ودير الزور معقلي التنظيم المتشدد.

وأضافت أن تدمر ستكون "قاعدة ارتكاز لتوسيع العمليات العسكرية" ضد التنظيم في المحافظتين متعهدة "بتضييق الخناق على إرهابيي التنظيم وقطع خطوط إمدادهم .. وصولا إلى استعادتها بالكامل وإنهاء الوجود الإرهابي فيها."

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الاشتباكات مستمرة على الطرف الشرقي لتدمر وحول السجن وداخل المطار لكن معظم مقاتلي التنظيم انسحبوا باتجاه الشرق تاركين تدمر تحت سيطرة القوات السورية.

وفي وقت لاحق قال المرصد إن دوي ستة تفجيرات قوية سمعت في المدينة سببها قيام التنظيم بتفجير ثلاث سيارات داخل المدينة وعلى أطرافها. وفجر ثلاثة متشددين يرتدون أحزمة ناسفة أنفسهم داخل المدينة بعد سيطرة القوات الحكومية والقوات المتحالفة معها عليها مما كبدها إصابات لم تحدد.

وبث التلفزيون السوري لقطات صورت من داخل المدينة صباح اليوم الأحد وظهرت فيها شوارع خالية إلى حد بعيد وعدة مبان متضررة بشدة.   يتبع