باكستان وإيران تهدفان لزيادة حجم التجارة إلى 5 مليارات دولار

Sun Mar 27, 2016 11:08am GMT
 

إسلام آباد 27 مارس آذار (رويترز) - قال رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف إن باكستان وإيران تهدفان لزيادة حجم التجارة بينهما إلى خمسة مليارات دولار سنويا بحلول 2021.

كان شريف يتحدث أمس السبت خلال مؤتمر مع الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي وصل إلى العاصمة الباكستانية إسلام آباد يوم الجمعة في زيارة تستغرق يومين يجري خلالها محادثات تركز على زيادة واردات باكستان من الكهرباء من إيران وتعزيز العلاقات التجارية وإحياء خطط لبناء خط أنابيب لنقل الغاز بين البلدين.

وقال شريف "نهدف في خطة التحرك الاستراتيجي ومدتها خمس سنوات التي وقعت أمس (الجمعة) تعزيز حجم التجارة الثنائية إلى خمسة مليارات دولار بحلول عام 2021.

"ستساهم زيادة طرق التجارة البرية عبر الحدود إضافة إلى المعارض التجارية والتعاون الصناعي والزراعي والإقرار المتبادل للمعايير في دعم التجارة."

كان حجم التجارة بين باكستان وإيران تراجع إلى 432 مليون دولار في 2010-2011 من 1.32 مليار دولار في 2008-2009 بحسب هيئة تنمية التجارة الباكستانية بعد أن فرضت القوى الغربية عقوبات بسبب برنامج طهران النووي.

ورفعت معظم العقوبات في يناير كانون الثاني في مقابل قبول طهران باتفاق لكبح طموحاتها النووية.

وقال روحاني في حديثه أمام منتدى الأعمال الباكستاني-الإيراني "تسطيع إيران المساعدة في تطوير البنية التحتية الاقتصادية لباكستان بما في ذلك الطرق والسكك الحديدية والسدود ومجالات أخرى."

وتصدر إيران حاليا نحو 100 ميجاوات من الكهرباء إلى المناطق الباكستانية الواقعة على حدودها. وباكستان في المراحل الأخيرة من التفاوض على اتفاق سيزيد تلك الواردات إلى ألف ميجاوات حسبما ذكرته وزارة الماء والكهرباء في وقت سابق.

وتعاني باكستان نقصا حادا في الطاقة مما يتسبب في إنقطاع الكهرباء لفترات تصل إلى 12 ساعة يوميا وترغب في استيراد النفط والغاز والحديد والصلب من إيران.

وتخطط إسلام آباد أيضا لإنشاء مواقع صناعية في المنطقة الحدودية الفقيرة وبخاصة منشآت لتخزين البتروكيماويات وربط البنية التحتية بمشروع بقيمة 46 مليار دولار مع الصين يسمى المحور الاقتصادي الصيني الباكستاني. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)