27 آذار مارس 2016 / 14:09 / منذ عام واحد

تلفزيون-خلاف داخل حكومة نتنياهو بشأن تحقيق في قتل مهاجم فلسطيني بالخليل

الموضوع 7060

المدة 2.24 دقيقة

القدس

تصوير 27 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة عبرية

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أثار تحقيق يجريه الجيش الإسرائيلي في قتل جندي لمهاجم فلسطيني جريح وممدد على الأرض في أول إجراء قانوني من نوعه خلال أعمال عنف مستمرة منذ ستة أشهر خلافات داخل حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليوم الأحد (27 مارس آذار).

ويظهر تسجيل فيديو صورته جماعة بتسيلم الإسرائيلية المدافعة عن حقوق الإنسان الجندي يطلق النار يوم الخميس (24 مارس آذار) على رأس فلسطيني مُلقى على الأرض ومازال يتحرك في الخليل في الضفة الغربية المحتلة. وقبل دقائق كان الفلسطيني قد طعن جنديا آخر وأصابه بجروح.

ومنذ أكتوبر تشرين الأول قتل الفلسطينيون 28 إسرائيليا وأمريكيين اثنين في هجمات بالطعن ودهس بالسيارات وإطلاق نار. وقتلت القوات الإسرائيلية 190 فلسطينيا على الأقل منهم 129 تقول إنهم مهاجمون. وقتل آخرون في اشتباكات واحتجاجات.

وأثارت واقعة الخليل جدلا في إسرائيل بشأن ما إذا كانت قوة مفرطة قد استخدمت ضد المهاجمين الفلسطينيين. وكان زعماء فلسطينيون قد اتهموا الإسرائيليين بالقيام بعمليات قتل خارج القانون بشكل ممنهج وتنفي إسرائيل هذا الاتهام.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن الجندي وصل إلى الموقع بعد أن قررت قوات أخرى أن الفلسطيني لم يعد يشكل خطرا وقال لزملائه مرتين إنه ”يستحق القتل“.

وقال الجيش إن الجندي اعتقل للاشتباه في القتل وقد يصبح أول فرد من القوات المسلحة الإسرائيلية يُتهم بالقتل منذ بدء موجة الهجمات الفلسطينية التي غالبا ما تواجه بالقتل في أكتوبر تشرين الأول الماضي.

ويوم الخميس انتقد نتنياهو إطلاق النار لكن بقدر من الحذر قائلا إن ما قام به الجندي ”لا يمثل قيم جيش الدفاع الإسرائيلي.“

وبدا أكثر تحفظا في تصريحاته اليوم الأحد.

وقال للحكومة في تصريحات مُذاعة ”قوات جيش الدفاع الإسرائيلي أبناؤنا يلتزمون بمعايير أخلاقية عالية وهم يقاتلون ببسالة قتلة متعطشون للدماء في ظروف عمل صعبة.“ وأضاف ”أنا واثق أنه في أي موقف بما في ذلك هذه الواقعة سيأخذ التحقيق في الاعتبار كل الملابسات.“

لكن وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت الذي يرأس حزب البيت اليهودي اليميني المتشدد المشارك في الحكومة الائتلافية حذر من اتهامات القتل. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن النقاش احتدم بين بينيت ونتنياهو بشأن هذا الأمر في اجتماع الحكومة اليوم الأحد.

وقال بينيت لرويترز خارج اجتماع أسبوعي للحكومة ”الحديث عن جريمة قتل في سياق متعلق بجندي مقاتل في مهمة قتالية لحماية المواطنين الإسرائيليين يبرهن على لبس أخلاقي عميق.“

وأضاف ”شخص ما اختلط عليه الأمر بشأن من هم الأشرار ومن الأخيار.. إنها غلطة أخلاقية وأتوقع أن يتم تصويبها سريعا.“

وقال مسؤول حكومي آخر يدعى أوفير أكونيس ”لا يوجد محكمة ميدانية. لا يوجد محكمة يمكن من خلالها توضيح الأمور بشكل كامل. وفي هذه الحالة يصبح الإرهابيون القتلى أفضل من الجنود القتلى.“

وقال وزير البنية التحتية يوفال شتاينتس ”إنها تبدو واقعة خطيرة للغاية ولذلك أود إرسال رسالة واضحة بالدعم لرئيس الأركان وجيش الدفاع الإسرائيلي في قرارهم التحقيق في الأمر.“

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below