اليابان تفتتح محطة رادار قرب جزر متنازع عليها في بحر الصين الشرقي

Mon Mar 28, 2016 5:40am GMT
 

طوكيو 28 مارس آذار (رويترز) - افتتحت اليابان اليوم الاثنين محطة رادار في بحر الصين الشرقي مما يوفر لها موقعا دائما لتجميع معلومات المخابرات قرب تايوان ومجموعة من الجزر المتنازع عليها بين طوكيو وبكين في خطوة من الموقع أن تثير غضب الصين.

وتقع قاعدة قوات الدفاع الذاتي الجديدة في يوناجوني عند أقصى غرب سلسلة من الجزر اليابانية في بحر الصين الشرقي على بعد 150 كيلومترا جنوبي الجزر المتنازع عليها التي تعرف في اليابان باسم جزر سينكاكو وفي الصين باسم جزر دياويو.

وقال دايجو شيومتسو وهو ضابط برتبة لفتنانت كولونيل في قوة الدفاع الذاتي البرية يقود القاعدة الجديدة في يوناجوني "حتى الأمس لم تكن هناك وحدة مراقبة ساحلية غربي جزيرة أوكيناوا الرئيسية. لقد كان فراغا علينا أن نملأه.

"هذا يعني أن بوسعنا مواصلة متابعة الأراضي المحيطة باليابان والرد على كل المواقف."

وحضر شيومتسو اليوم الاثنين حفلا في القاعدة مع 160 عسكريا ونحو 50 من الشخصيات البارزة. ولم يتم بعد الانتهاء من بناء بعض المباني.

وقال نوزومو يوشيتومي وهو أستاذ في جامعة نيهون وضابط سابق برتبة ميجر جنرال في قوة الدفاع الذاتي إن"محطة الرادار ستثير غضب الصين."

وقال إنه بالإضافة إلى كونها موقع تنصت فإن هذه المنشأة يمكن استخدامها كقاعدة للعمليات العسكرية في المنطقة.

وقال صناع للسياسة لرويترز العام الماضي إن ذلك جزء من استراتيجية لتحجيم الصين في غرب المحيط الهادي في الوقت الذي تكتسب في بكين السيطرة على بحر الصين الجنوبي المجاور.

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)