القتال بين جبهة النصرة والدولة الإسلامية في سوريا يمتد لشمال لبنان

Mon Mar 28, 2016 6:07pm GMT
 

بيروت 28 مارس آذار (رويترز) - ذكرت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية أن الاشتباكات بين تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة امتدت من سوريا إلى منطقة سهل البقاع في شمال لبنان اليوم الاثنين.

وقال مصدر أمني إن 18 من عناصر جبهة النصرة قتلوا في الاشتباكات بالإضافة لأسر ستة آخرين خلال الاشتباكات مقابل مقتل 14 من الدولة الإسلامية.

وأضاف المصدر أن القتال بدأ أمس الأحد قرب بلدة الجراجير السورية بجبال القلمون قرب الحدود اللبنانية السورية قبل أن ينتقل إلى بلدتي رأس بعلبك وعرسال داخل لبنان.

وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أن جبهة النصرة اشتبكت أمس الأحد لاستعادة بعض المواقع التي خسرتها لصالح الدولة الإسلامية. وأفادت الوكالة بمقتل عشرة من مقاتلي جبهة النصرة وثمانية من الدولة الإسلامية.

والحدود ليست مرسومة بشكل واضح تماما في المنطقة الجبلية وعادة ما يمتد القتال لداخل لبنان.

وجبهة النصرة والدولة الإسلامية من الفصائل الأكثر نفوذا في القتال ضد القوات الحكومية في سوريا. واقتتل الطرفان أيضا منذ انفصالهما في 2013 لأسباب بينها الصراعات بين قادتها.

وعادة ما تتوغل عناصر جبهة النصرة والدولة الإسلامية إلى عرسال من التلال المطلة على البلدة. وسيطر المقاتلون على المدينة لفترة قصيرة في 2014 قبل الانسحاب إلى التلال إثر اشتباكات مع الجيش.

لكن مصادر أمنية تقول إن مجموعات من جبهة النصرة والدولة الإسلامية لا تزال تحظى بوجود قوي في البلدة التي تؤوي آلاف اللاجئين السوريين الذين يعيشون في ظروف بائسة. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)