وسط نزاع بحري.. بكين تحث على توثيق الروابط بين جيشي الصين وفيتنام

Tue Mar 29, 2016 2:57am GMT
 

بكين 29 مارس آذار (رويترز) - قال وزير الدفاع الصيني أثناء زيارة إلى هانوي إنه ينبغي لجيشي الصين وفيتنام أن يعززا الزيارات المتبادلة والاتصالات وروابط الصداقة وسط نزاع متصاعد على جزر في بحر الصين الجنوبي.

وبرزت مطالب البلدين -اللذين يقودهما الشيوعيون- في بحر الصين الجنوبي في 2014 عندما وضعت بكين حفارا نفطيا في مياه قبالة الساحل الفيتنامي مما أدى إلى أحداث شغب معادية للصين.

ومنذ ذلك الحين تبادل البلدان زيارات على مستو عال بما في ذلك زيارة للرئيس الصيني شي جين بينغ إلى هانوي العام الماضي.

وفي إجتماع مع رئيس الحزب الشيوعي الفيتنامي نجوين فو ترونج قال وزير الدفاع الصيني تشانغ وان تشوان إنه ينبغي للجانبين أن يسعيا إلى الحفاظ على الروابط الوثيفة التي أرساها في الماضي الزعيمان ماو تسي تونغ وهو تشي مينه.

ونقل بيان أصدرته وزارة الدفاع الصينية في وقت متأخر يوم الاثنين عن تشانغ قوله إنه ينبغي لجيشي البلدين أن "يعززا الزيارات المتبادلة على مستوى عال والاتصالات الاستراتيجية وأن يعمقا مشاعر الصداقة ويوسعا التنسيق المشترك على الحدود والتعاون العملي في عمليات الامم المتحدة لحفظ السلام والبحوث الاكاديمية العسكرية وصناعات الدفاع."

وبينما خلا البيان من إشارة مباشرة إلى بحر الصين الجنوبي قالت وزارة الدفاع إن قائد الاسطول الصيني في بحر الصين الجنوبي حضر الاجتماع.

وزادت التوترات الشهر الماضي بين البلدين بشأن السيادة على جزر في بحر الصين الجنوبي بعد أن قال مسؤولون تايوانيون وأمريكيون إن بكين وضعت صواريخ أرض-جو على جزيرة وودي وهي جزء من أرخبيل باراسيل الذي تسيطر عليه الصين.

ووصفت فيتنام تصرفات الصين بانها إعتداء على سيادتها على تلك الجزر.

وتطالب بكين بمعظم بحر الصين الجنوبي الذي تمر فيه تجارة بحرية قيمتها حوالي خمسة تريليونات دولار سنويا. ولجيرانها في جنوب شرق اسيا -بروناي وماليزيا والفلبين وفيتنام- أيضا مطالب بشأن أجزاء من البحر وكذلك تايوان.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)