قساوسة الفلبين منزعجون من القمار بعد سرقة 81 مليون دولار

Tue Mar 29, 2016 8:26am GMT
 

29 مارس آذار (رويترز) - عبر قساوسة كاثوليك في الفلبين عن قلقهم حيال انتشار نوادي القمار المرخصة من قبل الحكومة وبعد أن تورط بنك في واحدة من أكبر عمليات السرقة ومخطط لغسل الأموال.

وقال القس سقراطيس فيليجاس رئيس مؤتمر القساوسة الكاثوليك الذي يضم 91 قسا في رسالة بمناسبة عيد القيامة إن القمار جلب "عار وطنيا" إلى الفلبين وقد بدا ذلك واضحا في عملية السرقة الأخيرة لنحو 81 مليون دولار من البنك المركزي في بنجلادش.

وللقساوسة تأثير كبير جدا على الفلبين التي يشكل الكاثوليك ما يزيد على 80 في المئة من سكانها البالغ عددهم 100 مليون نسمة وهم يقودون الحرب ضد كل أشكال القمار من النوادي وحتى الرهانات الالكترونية.

وقدمت لجنة حكومية لمكافحة غسل الأموال شكاوى ضد هؤلاء المتورطين في السرقة بما في ذلك مدير بنك سهل نقل الأموال.

وأضاف فيليجاس "نشعر بالانزعاج لرؤية ما يبدو فتورا من جانب الحكومة والمجتمع المدني في التعامل مع هذه الأشكال عالية المخاطر من القمار."

وسيواصل أعضاء مجلس الشيوخ -الذين يدرسون قضية غسل الأموال على أمل تطبيق عقوبات أكثر صرامة بشأن المتورطين فيها- جلسة اليوم الثلاثاء سيستمعون فيها إلى شهادة رجل صيني في محاولة لاقتفاء أثر الأموال المسروقة.

تعهد الصيني كيم وونج (53 عاما) وهو مدير ناد للقمار بمنتجع حصل على 21 مليون دولار من الأموال المسروقة بالكشف عن كل ما يعرفه بشأن السرقة وفق ما قال محاميه لرويترز. (إعداد محمد نبيل للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)