29 آذار مارس 2016 / 17:07 / بعد عام واحد

تلفزيون-منظمة أهلية تُعلم الأمهات طريقة لتحسين حالة الأطفال المصابين بصغر حجم الرأس

الموضوع 2199

المدة 5.27 دقيقة

ريسيف في البرازيل

تصوير 29 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة برتغالية

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

القصة

عندما أنجبت دانييل سانتوس طفلها المُصاب بصغر حجم الرأس أُصيبت باضطراب شديد. واضطرت للعناية بطفلها بمفردها بعد أن هجرها زوجها وعمر الطفل شهر واحد بسبب ضيقه من بكائه المستمر.

وبعد ذلك بشهرين بدأت منظمة أهلية برازيلية في تعليم أمهات الأطفال المصابين بصغر حجم الرأس طرقا علاجية لأطفالهم مما منح سانتوس بارقة أمل. وقالت إنه بفضل التقنيات التي تعلمتها نجحت في السيطرة على البكاء المستمر لطفلها خوان بيدرو والمساهمة أيضا في نموه.

وقالت لرويترز ”أقوم بتدليكه يوميا. أقوم بتحميمه وإعطائه الدواء الذي كان قويا جدا في البداية لكن الطبيبة جاءت وتابعت حالته وأصبح بكاؤه بعد التدليك والاستحمام أقل. ومع الوقت خفضت جرعة الدواء. كنت أعطيه قطرتين من العلاج في الصباح وقطرتين في الليل والآن يأخذ قطرة واحدة صباحا ومساء. وقد تخفض (الطبيبة) الجرعة أكثر لأنه أصبح أكثر هدوءا.“

وعقدت منظمة ايسباسو سير ماي ومقرها في ريسيف في شمال شرق البرازيل -التي تشهد زيادة في حالات المواليد المصابين بصغر حجم الرأس في الآونة الأخيرة- دورتين تدريبيتين يومي 13 و20 مارس آذار بهدف تدريس طرق علاجية للأطفال المصابين بالمرض الذي يُعتقد أنه متصل بفيروس زيكا.

وتشمل التقنيات المستخدمة تدليك شانتالا الهندي الذي يهدف لزيادة وعي الطفل بجسده كجسد منفصل عن جسم الأم ويحفز أيضا الدورة الدموية والجهاز المناعي والهرمونات النافعة.

وقالت المعالجة روزالي فونتورا التي تتابع العمل مع الأمهات بعد نهاية الدورتين إن التدليك يساعد في إنتاج هرمون الاندروفين وخفض الكورتيزول الذي ينتج عادة في أجسام الأطفال في الشهور الأربعة الأولى من العمر.

وقالت فونتورا ”الأطفال المصابون بصغر حجم الرأس حساسون بشدة للمؤثرات وعندما يصبحون في حالة عصبية يكون من الصعب تهدئتهم. لذلك يساعدهم إنتاج الهرمونات النافعة وخفض الكورتيزول كثيرا. كما يساعد أيضا في إنتاج السيراتونين الذي يساعد على النوم ويحفز على استرخاء العضلات وسهولة التمدد. كما يساعد الطفل على الحركة وتسريع قدرته على المشي والجلوس.“

تُمنح الأمهات أيضا أحواض استحمام مخصصة لهذا النوع من العلاج ويتم تدفئة المياه لدرجة حرارة الجسم بهدف مساعدة الطفل على الاسترخاء.

وأضافت فونتورا ”تختلف حالة كل طفل عن الآخر. ولابد أن يكون العلاج أبطأ مع بعض الأطفال لأن الأمر يعتمد على مدى استجابة كل منهم للعلاج. لكن النتائج جاءت كما كنا نتمنى ونجحنا في جعل الأطفال يسترخون وينامون بشكل أفضل ويصبحون أكثر سعادة وبالتالي تصبح الأمهات أكثر هدوءا. لقد حققنا أهدافنا والآن تقوم الأمهات بفعل ذلك في المنزل.“

وأعلنت البرازيل وجود أكثر من 900 حالة مؤكدة لصغر حجم الرأس الذي يعتبر متصلا بدرجة كبيرة بإصابة الأمهات الحوامل بفيروس زيكا رغم عدم إثبات ذلك حتى الآن. ويجرى فحص 4300 حالة أخرى يشتبه في إصابتها بصغر حجم الرأس.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below