إمرأة من مسيسبي تعترف بأنها سعت للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية

Wed Mar 30, 2016 4:12am GMT
 

من جوليا هارتي

واشنطن 30 مارس آذار (رويترز) - أقرت إمرأة من ولاية مسيسبي يوم الثلاثاء أمام محكمة إتحادية إمريكية بالسعي للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية بعد أسبوعين ونصف من إقرار مماثل من زوجها في الدعوى ذاتها.

والقي القبض على جيلين ديلساون يونج (20 عاما) في مطار مسيسبي في أغسطس آب 2015 أثناء محاولتها الصعود إلى طائرة متجهة إلى تركيا مع زوجها محمد عودة دخل الله (23 عاما).

وأفادت وثائق قضائية أعدها ممثلو الإدعاء بأن يونج إعترفت بدورها في "التخطيط للحملة" في خطاب وداع تقر فيه بتورطها في الجريمة.

ولفتت تغريدات ليونج على تويتر عبرت فيها رغبتها بالانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية إنتباه مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) في مايو أيار 2015 وبدأ ضابط إدعى أنه يقوم بالتجنيد للجماعة المتشددة تبادل المراسلات معها ومع دخل الله.

وأفادت سجلات المحكمة أن يونج ودخل الله أبلغا مسؤول التجنيد المفترض أنهما يرغبان في "تصحيح الأكاذيب" بشأن التنظيم في وسائل الإعلام الأمريكية مثل تقارير عن أن الجماعة تتاجر في الفتيات الصغيرات كجوار للمتعة الجنسية.

وسألا أيضا مسؤول التجنيد المفترض عما إذا كان تنظيم الدولة الإسلامية يقدم دروسا عن القرآن باللغة الإنجليزية وكيف يمكنهماإثبات أنهما من المسلمين السنة وما نوع التدريب العسكري الذي سيحصل عليه دخل الله.

وأفادت وثائق المحكمة أن دخل الله ويونج مواطنان أمريكيان من ستاركفيل بولاية مسيسبي وأن يونج إعتنقت الإسلام في مارس آذار 2015 .

ووافق الزوجان على إقرارين بالذنب في المحكمة الجزئية الأمريكية في المنطقة الشمالية بولاية مسيسبي في جرينفيل.   يتبع