وزير أمريكي: العقوبات الاقتصادية أداة مهمة يجب استخدامها بمسؤولية

Wed Mar 30, 2016 7:03am GMT
 

من يجانه تورباتي

واشنطن 30 مارس آذار (رويترز) - قال وزير الخزانة الأمريكي جاك ليو إن العقوبات الاقتصادية أداة مهمة للسياسة لكن يجب استخدامها بطريقة مسؤولة.

وأصبح فرض عقوبات -كإدراج أسماء أفراد ومنظمات على قوائم سوداء مما يخرجهم فعليا من النظام المالي العالمي- أداة مفضلة للولايات المتحدة. ولجأت واشنطن إلى هذه الأداة لمواجهة تحديات شتى كتهريب المخدرات والهجمات الإلكترونية وتمويل الجهاديين.

لكن ليو قال في مقابلة أذيعت أمس الثلاثاء إنه ينبغي التفكير مليا في تأثير العقوبات مثلما يحدث مع خيار القوة العسكرية.

وأضاف في نسخة من المقابلة التي أجراها معه المذيع التلفزيوني الأمريكي الشهير تشارلي روز "لا يمكننا العزوف عن استخدام العقوبات حتى لا يتباطأ النمو لكن يجب ألا نستخدمها بطيش أيضا. إنها خطوة جدية ويجب الحفاظ عليها حتى تتاح لديك في المستقبل عندما تحتاجها."

وأوضح ليو أن العقوبات الأمريكية تطورت عبر السنين من قرارات حظر واسعة النطاق مثل تلك التي فرضت على كوبا لعقود إلى عقوبات محددة بشكل أكبر مثل الإجراءات التي فرضت على بعض الصناعات الروسية ردا على التدخل الروسي في أوكرانيا.

وقال "استهدفت مراكز القوى حيث تتخذ القرارات."

وأضاف أن الولايات المتحدة يجب أن تكافئ الدول التي تغير من سلوكها برفع العقوبات عنها مشيرا إلى الإجراءات التي اتخذت ضد إيران والتي قال إن لها الفضل في دفع طهران للموافقة على كبح برنامجها النووي.

وتابع "عندما تبرم اتفاقا يقوم على مبدأ تغيير السياسة مقابل تخفيف العقوبات يجب أن تقدم بالفعل على تخفيف العقوبات وإلا لن يستجيب أحد إلى نظام العقوبات بتغيير سياسته."

وأشار ليو إلى أن تراجع أي إدارة أمريكية جديدة عن الاتفاق النووي مع إيران مثلما تعهد المرشح الجمهوري المحتمل تيد كروز "سيكون خطيرا وسيؤدي إلى زعزعة الاستقرار". (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)