للباحثين عن أجواء مختلفة..غرفة باريسية للنوم وسط أسماك القرش

Wed Mar 30, 2016 7:36am GMT
 

باريس 30 مارس آذار (رويترز) - قواعد المنزل واضحة: لا سباحة ليلا .. ابقي رأسك وقدميك داخل غرفة النوم المبتكرة طوال الوقت وتجنب التحديق في الفكاك المفترسة قبل النوم مباشرة.. فقد يجعلك ذلك في مأمن بعيدا عن أسمال القرش التي تدور حول سريرك.

إنها غرفة تطل على منظر خاص جدا - 35 من أكثر المخلوقات إخافة - متاحة الآن في حديقة أسماك باريس (باريس أكواريوم) لأولئك الباحثين عن النوم ليلا في جو مختلف.

صُممت الغرفة على شكل اسطواني تتسع لشخصين وتغوص في حوض على عمق عشرة أمتار ويفصل جدارها الشفاف النزلاء عن قروش تسبح في ثلاثة ملايين لتر من المياه ويحتل سرير دائري الشكل أغلب مساحة الغرفة وهي ليست لأصحاب القلوب الضعيفة.

لكن بالنسبة لأولئك الفضوليين ومن يتحلون بشجاعة كافية ستكون الغرفة متاحة لقضاء ثلاث ليال في أبريل نيسان في إطار مسابقة تنظمها باريس أكواريوم وموقع إير.بي.إن.بي المتخصص في تأجير منازل لقضاء العطلات.

وتهدف تجربة النوم تحت المياه إلى إعطاء الفائزين الثلاثة في المسابقة وضيوفهم لمحة عن المخلوقات البحرية الموجودة حول الغرفة حيث يقوم مقدم المسابقة فريد بويل بتعريفهم على جيرانهم طوال الليل عن طريق "الرقص مع القروش."

وقال بويل إن "القروش أسيء فهمها حقا... الناس بحاجة لفهم أن القروش ليست خطرة .. هناك فقط سلوكيات خطيرة مع القروش.

"إنها فرصة عظيمة لنري الناس أنك تستطيع أن تسبح مع القروش .. يمكنك أن تكون مع القروش ولا يحدث أي شيء سيئ .. لكننا أيضا بحاجة لحماية القروش لأنهم أشبه بالضروريات للنظام البيئي. إذا اختفت القروش سنختفي نحن."

وتم اختبار متانة الغرفة في مياه البحر المتوسط وستكون متاحة للفائزين في المسابقة أيام 11 و12 و13 أبريل نيسان ثم يتم تحويلها إلى مركز بحثي.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)