مقدمة 4-مؤتمر الأمم المتحدة لإعادة توطين لاجئين سوريين يتمخض عن تعهدات قليلة

Wed Mar 30, 2016 7:59pm GMT
 

(لإضافة تعليقات لمفوض من الأمم المتحدة وبيان لمنظمتين إغاثيتين وكلمة سوريا)

من ستيفاني نيبهاي

جنيف 30 مارس آذار (رويترز) - دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الدول اليوم الأربعاء إلى إعادة توطين نحو نصف مليون لاجئ سوري خلال الأعوام الثلاثة المقبلة لكن لم تستجب سوى إيطاليا والسويد والولايات المتحدة على الفور بإعلان خطط ملموسة للمشاركة في ذلك.

وتهدف الأمم المتحدة لإعادة توطين نحو 480 ألف لاجئ يشكلون نحو عشرة بالمئة من اللاجئين السوريين في دول الجوار بحلول نهاية عام 2018 لكنها أقرت بأنها تحتاج إلى التغلب على المخاوف الواسعة والمشاحنات السياسية.

وتظهر أرقام وكالة اللاجئين إن الدول كانت قد تعهدت قبل الاجتماع الوزاري اليوم بتوفير 179 ألف مكان منذ 2013.

وقال فيليبو جراندي مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ختام الاجتماع "سمعنا تعهدات تزيد أعداد المقبولين لإعادة التوطين وللأغراض الإنسانية إلى أكثر من 185 ألف شخص" في إشارة لزيادة قدرها ستة آلاف مكان فقط.

وفي تعليقها على نتيجة الاجتماع قالت المنظمتان الإغاثيتان أوكسفام ومجلس اللاجئين النرويجي إن الحكومات أظهرت "افتقارا صادما للزعامة السياسية والأخلاقية."

وقالت المنظمتان في بيان مشترك "جميع الدول الحاضرة تقريبا لم تظهر مستوى الكرم المطلوب."

وقال جراندي إن الاتحاد الأوروبي عرض توفير 54 ألف مكان بموجب خطته لإعادة توطين سيتم الاستفادة منها لقبول لاجئين سوريين من تركيا بشكل إلزامي.   يتبع