أوبر تعود إلى شوارع اسبانيا بعد توفيق أوضاعها

Wed Mar 30, 2016 10:21am GMT
 

مدريد 30 مارس آذار (رويترز) - تعود شركة أوبر الأمريكية لتأجير السيارات الخاصة عن طريق تطبيق على الهواتف الذكية إلى شوارع اسبانيا اليوم الأربعاء بعد أن اضطرت إلى سحب أسطولها من الشوارع أواخر عام 2014 وسط تشديد للوائح التنظيمية وعداء من جانب شركات سيارات الأجرة الاسبانية.

وتقول الشركة التي دخلت في نزاعات قانونية مع السلطات في مختلف أرجاء العالم بعد توسعها السريع إنها ستطلق اليوم (أوبر-إكس) بدلا من خدمة (أوبر-بوب) السابقة وإن خدمتها الجديدة ستستخدم سائقين محترفين يحملون رخصة قيادة.

وأثارت خدمة أوبر السابقة حفيظة سائقي سيارات الأجرة التقليدية في اسبانيا كما أثارت شكوك الحكومة مما دفع قاضي اسباني إلى الحكم بأن الشركة الأمريكية لا تلتزم بقوانين البلاد وتمثل منافسة غير شريفة.

لم يتبدل طموح الشركة الأمريكية لغزو سوق سيارات الأجرة في اسبانيا لكن هذه المرة اختارت أن تطلق خدمة محدودة تستهدف قطاعا يستأجر السيارات في مدريد ولا يمثل سوى عشرة في المئة فقط من سوق سيارات الأجرة في العاصمة الاسبانية.

لكن كارليس ليوريت مدير أوبر في جنوب أوروبا قال لرويترز في مقابلة إنه يأمل أن تجذب الأسعار التنافسية التي تقل عن أسعار سيارات الأجرة التقليدية بنسبة 30 في المئة الزبائن وتقنع رجال السياسة بتغيير اللوائح في اسبانيا.

وأضاف "أعتقد أن اسبانيا مستعدة. (لكن) هناك خدمات لا يمكننا إطلاقها لأن اللوائح غير مواتية بدرجة كافية.

"نريد أن نتحلى بالشفافية مع الحكومة ونحافظ على حوار مفتوح جدا لنرى كيف نؤسس إطارا تنظيميا في اسبانيا معقولا في السياق الأوروبي والرقمي."

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير محمود سلامة)