30 آذار مارس 2016 / 11:43 / بعد عامين

المزيد من أطفال غزة يدخلون سوق العمل مع ارتفاع نسبة البطالة

من نضال المغربي

غزة 30 مارس آذار (رويترز) - تزايد كثيرا عدد أطفال قطاع غزة الذين دخلوا سوق العمل حيث يكدح الصغار في مواقع البناء وغيرها لكسب قوت أسرهم في ظل ارتفاع نسبة البطالة التي تصل إلى 43 بالمئة.

وقال الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني إن عدد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و17 عاما ويعملون في قطاع غزة تضاعف في السنين الخمس الأخيرة إلى 9700 طفل.

وأضاف أن 2900 من هؤلاء الأطفال تحت سن العمل القانونية وهو 15 عاما. ويقدر خبراء اقتصاد في القطاع الساحلي الضيق الذي يعيش فيه 1.9 مليون فلسطيني أن العدد الحقيقي للعاملين تحت السن قد يكون الضعف.

وتخالف زيادة عمالة الأطفال في غزة الاتجاه السائد في العالم. وتقول منظمة العمل الدولية إن عدد الأطفال الذين يعملون على مستوى العالم تراجع بمقدار الثلث منذ عام 2000 فانخفض من 246 مليونا إلى 168 مليونا وإن خمس هذا العدد في افريقيا جنوب الصحراء.

وفي مرأب بوسط غزة يعمل محمود يازجي البالغ من العمر 16 عاما وطفل آخر يبلغ من العمر 12 عاما تسع ساعات يوميا. وقال محمود إنه يكسب ما يعادل 13 دولارا في الأسبوع أما الطفل الأصغر سنا فيحصل على نصف هذا المبلغ.

وأضاف ”أبوي بيقبض 1000 شيقل (258 دولارا) في الشهر والراتب بيختفي بعد أيام قليلة وبصعوبة بنكمل باقي الأيام.“

أما هيثم خزيق (16 عاما) فترك المدرسة قبل ستة أشهر لبيع التفاح المحلى بالسكر لزوار ميناء جرى تطويره مؤخرا في غزة وأصبح منطقة رئيسية للتنزه. ويعمل هيثم لنصف يوم لمدة سبعة أيام في الأسبوع ويقول إنه يكسب 20 شيقلا (خمسة دولارات) في المجمل.

وأضاف “احنا خمس إخوة وثمان أخوات وأنا الولد الكبير ولازم أشتغل خاصة انه أبوي ما بيشتغل.

”اللي بكسبه من فلوس غير كافي لكنه أفضل من لا شيء وبالتأكيد أفضل من التسول من الناس.“

وتفاقمت المصاعب الاقتصادية في القطاع بسبب الحرب التي شنتها إسرائيل عليه عام 2014 والقيود التي تفرضها إسرائيل ومصر على الحدود وتدمير أنفاق التهريب عبر الحدود مع مصر.

* الاعتماد على المساعدات

وتقدر الأمم المتحدة أن 80 بالمئة من سكان غزة يعتمدون على المساعدات فيما ارتفعت نسبة البطالة بعدما كانت 35 بالمئة قبل خمس سنوات.

وقال محمد (10 سنوات) الذي يبيع رقائق البطاطا في الشارع وبدأ العمل بعدما فقد والده عامل البناء وظيفته ”بعض الناس عايشين زي الملوك أما احنا يادوب ما لاقيين شي نأكله.“

وتتضح الفجوة كثيرا على شاطئ غزة حيث يدفع باعة من الأطفال عربات لبيع الشاي والقهوة والوجبات الخفيفة بينما يسجل أطفال آخرون ذكريات أسرهم على الهواتف المحمولة باهظة الثمن.

وتطل فنادق فخمة عديدة على الميناء والشاطئ.

وتدير جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي التي تمولها هولندا مشروعا منذ ثلاث سنوات يهدف إلى إقناع الأسر في غزة بأهمية إعادة أبنائها إلى المدارس.

وقال نعيم الغلبان رئيس مجلس إدارة الجمعية ”نحن مؤرقون وقلقون ولدينا شعور بأن حقوق الطفل تداس.“

ويزور ممثلو الجمعية منازل الأطفال العاملين الذين يلتقون بهم في الشارع ويدعون الأسر إلى حضور جلسات إرشاد في مقر الجمعية. وتقوم الجمعية باصطحاب الأطفال في زيارات لكليات غزة حتى يرون المستقبل الذي ربما ينتظرهم إذا عادوا للمدرسة.

وقال الغلبان إن نحو 50 طفلا عاملا على الأقل عادوا إلى الدراسة خلال السنوات الثلاث الأخيرة نتيجة لجهود الجمعية.

وأضاف ”لقد نجحنا في إقناع بعض العائلات بأن تعليم أبنائهم هو أفضل من بعض المال الزهيد الذي يجنونه.“ (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below