30 آذار مارس 2016 / 15:53 / بعد عام واحد

تلفزيون- طفلتان لاجئتان تصنعان دُمى من القماش لكي تتذكرا سوريا قبل الحرب

الموضوع 3168

المدة 3.16 دقيقة

سهل البقاع في لبنان

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين

القيود لا يوجد

القصة

شمس وسها شقيقتان سوريتان جميلتان تعيشان في مُجمع يقطنه لاجئون في سهل البقاع بلبنان. وكان عمرهما سبع وخمس سنوات عندما اضطرتا إلى الفرار مع أُسرتهما من حلب بسبب الحرب.

ولأنهما كانتا صغيرتين ولا تفهمان الحرب الأهلية المُستعرة في بلدهما فان الشقيقتين افتقدتا اللعب مع بنات الأعمام والعمات وصنع دُمى (عرائس) من القماش -محشوة بقصاصات أو ملابس قديمة- معا في البيت.

وتتذكر الأخت الكبرى شمس دوي القنابل التي كانت تسقط حول بيت أُسرتها قبل أن تغادر حلب.

وقالت شمس ”تيجي الطيارة وتزت (تلقي) براميل. بنخاف وبنتخبى ونصير نعيط. ونصير نبكي.“

وعندما فرتا من حلب مع الأُسرة تركت الشقيقتان دُماهما التي صنعتاها من القماش في البيت ..وحرصتا على إخفائها حتى لا تضيع أو تُسرق فوضعتاها في كيس وأخفياه في الفرن.

وتسبب داء السكري في فقدان والد شمس وسها بصره. وتكافح أمهما لإعاشة الأُسرة بالمعونة التي تتلقاها.

ولتساعد طفلتيها على تذكر الأيام السعيدة في حلب قبل تفجر الصراع السوري اقترحت الأُم على شمس وسها أن تصنعا دُمى جديدة باستخدام القماش الفائض الذي يتبقى من عملها في حياكة الملابس وتمسكت الصغيرة سها بالفكرة وسعت لتنفيذها.

وعن ذلك قالت سها ”بعد يوم ماجينا لهون قلت لشمس ليش ما بنعمل لعب ونصير نعمل مثل بسوريا.“

وتستخدم الشقيقتان قماشا ملونا في صناعة الدمى وتحشواها بقصاصات أو ملابس قديمة قبل حياكتها ثم تثبتان زينتها وشعرها في آخر مرحلة.

وعن صناعة الدمية أو العروسة قالت شمس ”جبت قماشة قدها وخيطتها وخلصت خياطة وقلبتها وحطيت بها رُقع..سويت الرأس وحطيتها. بس الشعر آخر شيء نحط لها إياه.“

وتفتخر الشقيقتان بالدمى التي تصنعاها بأيديهما وتلعبان بها أمام بيتهما المؤقت في المجمع.

وقالت سها ”عم بأصنعهن أحسن ما حدا غيري يصنعهن يستفيد من حقهن. أنا بأصنعهن لحالي.“

وتسبب الصراع الذي احتدم في سوريا بعد الانتفاضة على حكم الرئيس بشار الأسد عام 2011 في مقتل أكثر من 250 ألف شخص وفرار ما يزيد على 4.2 مليون آخرين من سوريا.

وعلى الرغم من تدمير الحرب للأخضر واليابس في بلدهما لا تزال هاتان الشقيقتان الصغيرتان تتذكران بعض أوقاتهما السعيدة هناك.

وتحلم شمس وسها باليوم الذي تعودان فيه للوطن وتنقذان عرائسهما التي تخفياها في فرن البيت.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below