مقدمة 1-رفض ألماني وأوروبي لاحتجاج تركيا على سخرية الإعلام من إردوغان

Wed Mar 30, 2016 3:39pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وتفاصيل وخلفية)

برلين/بروكسل 30 مارس آذار (رويترز) - رفضت ألمانيا والاتحاد الأوروبي احتجاج تركيا على عرض تلفزيوني ألماني ساخر جعل من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مادة له وقالا إن حرية الإعلام شيء مقدس.

وكانت وزارة الخارجية التركية قد استدعت مبعوث ألمانيا الأسبوع الماضي لتقديم تفسير بشأن عرض بثته هيئة الإذاعة والتلفزيون بشمال ألمانيا (إن.دي.آر) وتضمن أغنية مدتها دقيقتان تسخر من إردوغان المعروف بحساسيته إزاء الانتقاد.

وتهكمت الصحف الألمانية من إردوغان لمحاولته تكميم وسائل الإعلام وتساءل بعضها إن كانت ألمانيا والاتحاد الأوروبي يتخذان موقفا متهاونا إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في تركيا لأنهما يحتاجان تعاون أنقرة للحد من تدفق المهاجرين على أوروبا.

وحملت الواقعة حرجا للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي قادت جهودا لإبرام اتفاق يتعلق بالمهاجرين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا التي تسعى للانضمام للاتحاد.

ويهدف الاتفاق لمنع المهاجرين غير الشرعيين من دخول أوروبا مقابل مزايا مالية وسياسية لتركيا مما دفع بعض منتقدي ميركل لتحذير الاتحاد الأوروبي من خفض معاييره المتعلقة بحقوق الإنسان والحريات الأساسية.

وقالت متحدثة باسم الخارجية الألمانية اليوم الأربعاء إن برلين أوضحت لأنقرة أن الحريات الأساسية أمر "غير قابل للتفاوض".

وقالت "تم توضيح أن الموقف من حرية الصحافة وحرية التعبير غير قابل للتفاوض بالنسبة لنا رغم كل المصالح المشتركة بين ألمانيا وتركيا."

وأضافت "نتعاون مع تركيا فيما يتعلق بموضوعات عديدة.. ليس فقط مسألة المهاجرين بل أيضا بشأن سوريا."   يتبع