30 آذار مارس 2016 / 17:52 / بعد عام واحد

تلفزيون- الأسد يقول الدعم الروسي كان محوريا في الانتصارات العسكرية للجيش السوري

الموضوع 3215

المدة 2.29 دقيقة

دمشق في سوريا

تصوير 29 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة روسية ولغة عربية

المصدر المكتب الصحفي للرئاسة السورية / وكالة سبوتنيك الروسية

القيود غير متاح في روسيا

القصة

أكد الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة أجراها معه الإعلامي الروسي ديمتري كيسيلوف وبثتها وكالة سبوتنيك اليوم الأربعاء (30 مارس آذار) أن الدعم الروسي كان محوريا في الانتصارات العسكرية التي حققتها قواته في الفترة الأخيرة وأشاد كذلك بدور إيران وحزب الله اللبناني.

وقال الأسد في المقابلة التي أُجريت يوم الثلاثاء (29 مارس آذار) ”لم يتم استيعاب هذا الخبر. صحيح..البعض في العالم استوعبه ولكنه لا يريد أن يصدقه. واليوم بعد مرور يومين على تحرير مدينة تدمر عدد من الدول المُفترض بأنها معنية بمكافحة الإرهاب أو جزء من التحالف الدولي الأمريكي..حتى الآن لم تعلن موقف من تحرير تدمر. وأنا أريد أن أكون واضح. بالدرجة الأولى النظامين الفرنسي والبريطاني لم نسمع أي تعليق. هناك أسباب. أولا لأن احتلال تدمر من قبل الإرهابيين منذ أقل من عام كان دليل على فشل التحالف وعلى عدم جدية التحالف في مكافحة الإرهاب وخاصة داعش (تنظيم الدولة الإسلامية). وأيضا تحريرها كان هو الدليل الآخر على عدم جديتهم من خلال الدعم الروسي.“

وأضاف ”كيف تمكننا من ذلك؟..بشكل مبسط أولا لدينا الإرادة لتنظيف سوريا بشكل كامل من الإرهابيين وهذا كلام غير قابل للنقاش ولا يوجد خيارات لحماية سوريا إن لم نقم بمكافحة الإرهاب. طبعا مع العملية السياسية لكن مكافحة الإرهاب أساسية. فإذن نحن نمتلك هذه الإرادة. الشعب السوري يمتلك هذه الإرادة..أيضا الجيش السوري مُصمم على تحرير كل منطقة. بنفس الوقت دعم الأصدقاء. الدعم الروسي كان دعما أساسيا وفعالا للوصول لهذه النتيجة. دعم الأصدقاء أيضا من إيران كانوا أساسيين في هذه المعارك. بالإضافة لحزب الله من لبنان وهناك أيضا مجموعات أُخرى سورية تقاتل مع الجيش. طبعا بعد تحرير تدمر لابد أن نتحرك بالمناطق المحيطة التي تؤدي إلى المناطق الشرقية كمدينة دير الزور. وبنفس الوقت بدء العمل باتجاه مدينة الرقة التي تُشكل الآن المعقل الأساسي لإرهابيي داعش.“

ويقول مسؤولون سوريون وروس إن تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على تدمر في مايو أيار العام الماضي فجر معبدين من معابدها التي تعود للعصر الروماني كما وضع ألغاما وقنابل وسط الركام وحطم تماثيل كانت معروضة في متحف المدينة.

وقالت روسيا مطلع الأسبوع إنها أرسلت مهندسين وكلابا مدربة ومعدات لإبطال مفعول الألغام والمفرقعات للمساعدة في تطهير المدينة الأثرية من المتفجرات.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير محمد محمدين للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below