مقدمة 1-فرنسا تحقق مع رجل للاشتباه في التخطيط لهجوم "وشيك"

Wed Mar 30, 2016 8:39pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

باريس 30 مارس آذار (رويترز) - قال المدعي العام لباريس إن قاضيا فرنسيا أمر اليوم الأربعاء بفتح تحقيق رسمي مع فرنسي كان قد تم إلقاء القبض عليه الأسبوع الماضي للاشتباه بتخطيطه لعمل وشيك يتسم "بالعنف الشديد".

وقال المدعي العام فرانسوا مولان إنه تم العثور في منزل المشتبه به رضا كريكت على كمية "لم يسبق لها مثيل" من الأسلحة وتشمل خمس بنادق هجومية ومسدسات ومواد كيماوية ومتفجرات.

وعثرت الشرطة أيضا في شقته على خمسة جوازات سفر مزورة وهواتف جديدة وجهازي كمبيوتر يحتويان على معلومات عن صنع القنابل وعن جماعات جهادية.

وأضاف في مؤتمر صحفي "كل شيء يوحي بأن اكتشاف هذه الأسلحة أحبط عملا يتسم بالعنف الشديد من جانب شبكة إرهابية."

وقال مولان إن الرجل (32 عاما) -والذي حكمت عليه محكمة بلجيكية غيابيا في يوليو تموز الماضي بالسجن عشرة أعوام بتهمة تجنيد مقاتلين إسلاميين للقتال في سوريا- قال للمحققين الفرنسيين إنه ليس إرهابيا.

وأضاف مولان أن كريكت لم يدل سوى بمعلومات قليلة.

وتشتبه السلطات في أن كريكت أمضى فترة من الوقت في سوريا أواخر 2014 ومطلع 2015 مع رجل آخر يدعى أنيس والذي جرى اعتقاله في روتردام يوم 27 مارس آذار بناء على طلب من الشرطة الفرنسية ويتوقع تسليمه لفرنسا.

وتبحث الشرطة الفرنسية عن كريكت وأنيس منذ هجمات باريس في نوفمبر تشرين الثاني التي أودت بحياة 130 شخصا.   يتبع