الحكومة الكولومبية وجماعة يسارية متمردة تعلنان بدء محادثات سلام

Thu Mar 31, 2016 2:12am GMT
 

كراكاس/بوجوتا 31 مارس آذار (رويترز) - قالت الحكومة الكولومبية ومتمردو جماعة جيش التحرير الوطني اليسارية في بيان مشترك يوم الاربعاء إنهما سيبدأن محادثات سلام رسمية بهدف إنهاء صراع مستمر منذ خمسة عقود.

وأعلن وفدا الجانبين في بيان صدر في العاصمة الفنزويلية كراكاس أن المفاوضات التي سيكون مقرها الاكوادور ستبدأ في غضون شهرين.

وتجري كولومبيا وجماعة جيش التحرير الوطني -ثاني أكبر جماعة متمردة في البلد الواقع في الانديز- محادثات تمهيدية منذ أكثر من عامين. وأطلقت الجماعة مؤخرا سراح رهينتين وهو ما طالب به الرئيس خوان مانويل سانتوس كشرط لبدء المحاثات الرسمية.

وقال البيان إن الهدف من محادثات السلام هو التحرك بسرعة "نحو مصالحة وطنية".

وستعمل كوبا والنرويج وفنزويلا وتشيلي والبرازيل والاكوادور كدول ضامنة للمحادثات.

وقال سانتوس في كلمة وجهها عبر التلفزيون إن المحادثات تهدف إلى وضع "نهاية للجماعات المتمردة حتى يمكننا جميعا أن نركز بطريقة ديمقراطية على جعل بلدنا مكانا حرا وطبيعيا ومتطورا وعادلا ومعبرا عن مختلف الاطياف بقدر الامكان."

والمفاوضات مع جيش التحرير الوطني منفصلة عن تلك الجارية في هافانا مع جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) وهي أكبر جماعة متمردة في كولومبيا.

وتعتبر الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الجماعتين كلتيها منظمتين إرهابيتين.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)