العفو الدولية: العمال في استاد رياضي بقطر يعانون من انتهاكات

Thu Mar 31, 2016 9:38am GMT
 

الدوحة 31 مارس آذار (رويترز) - قالت منظمة العفو الدولية إن العاملين في تجديد استاد يستضيف بطولة كاس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022 يعانون من انتهاكات لحقوق الإنسان وذلك بعد عامين من تطبيق منظمي البطولة إصلاحات في قوانين العمل بقطر في أعقاب تعرضهم لانتقادات.

وقالت المنظمة في بيان أمس الخميس إن عشرات من عمال البناء النيباليين والهنود دفعوا رسوم استقدام كبيرة لوسطاء في بلادهم ويعيشون في أماكن مزرية وإن مشغليهم في قطر يمنعونهم من المغادرة ويصادرون جوازات سفرهم.

لكن الأمين العام للجنة العليا القطرية للمشاريع والإرث المسؤولة عن إنجاز البنية التحتية المتعلقة بالبطولة قال إن منظمة العفو الدولية ألقت الضوء على التحديات في ظروف العمل وإن الدوحة تعمل على تقليص هذا النوع من الانتهاكات التي تحدث في مواقع البناء في مختلف أنحاء العالم.

وذكرت المنظمة أنها أجرت مقابلات مع 132 عاملا يشاركون في تجديد استاد خليفة -وهو مجمع رياضي ضخم بالدوحة وجزء من طفرة بناء تتكلف 200 مليار دولار في الدولة الخليجية الغنية بالغاز التي تستضيف الدور ربع النهائي لبطولة كأس العالم.

وتثير مزاعم سوء معاملة العمال في المشروعات الكبيرة تساؤلات بشأن الإصلاحات الأخيرة في دولة تعهدت بتحسين ظروف العمالة الأجنبية.

وقال حسن الذوادي الأمين العام للجنة المشاريع والإرث إن العفو الدولية ألقت الضوء على "الممارسات الخاطئة" التي تواجه بعضا من 5100 عامل بناء يعملون في تشييد الاستادات الرياضية وهو رقم من المتوقع أن يزيد إلى سبعة أمثاله ليبلغ 36 ألفا في غضون العامين المقبلين.

وقال للصحفيين في الدوحة يوم الاثنين "سلمنا دوما بأننا لا نملك عصا سحرية يمكن أن تصلح كل شيء من البداية." ووصف كأس العالم بأنه "حافز للتغيير." وتابع "نسد الثغرات يوما بعد يوم."

*الفيفا يواجه ضغوطا   يتبع