رومانيا تشدد قوانين مكافحة الإرهاب مع انتقال التوتر إلى شرق أوروبا

Thu Mar 31, 2016 5:19pm GMT
 

بوخارست 31 مارس آذار (رويترز) - تعتزم رومانيا السير على خطى بولندا والمجر في توسيع قوانينها الخاصة بمكافحة الإرهاب بعدما هاجم تنظيم الدولة الإسلامية بروكسل مما يشير إلى تزايد المخاوف في بعض دول شرق أوروبا تجاه التهديدات التي يمثلها الإسلاميون المتشددون.

ولم يتعرض أي من الدول الثلاث لهجوم من متشددين إسلاميين ولا يسكن بأي منها جالية مسلمة كبيرة.

ولكن وبعد مقتل أكثر من 30 شخصا في هجمات بروكسل وإصابة العشرات بدا التوتر على الدول الثلاث من احتمال استهدافهم أيضا.

وأبلغ ليفيو كوديرلا عضو اللجنة البرلمانية الرومانية المشرفة على المخابرات رويترز أنه بنهاية العام تتطلع رومانيا لتوسيع قائمة الجرائم لتشمل التدريب في معسكرات يديرها متشددون ونشر دعاية وتجنيد أفراد عبر الإنترنت.

وتتشابه تصريحات كوديرلا مع ما قاله رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان الذي أمر وزارة الداخلية بعد وقت قصير من هجمات بروكسل بإعداد خطط جديدة لمكافحة الإرهاب.

والتغييرات المقترحة في المجر تتيح للحكومة الإطلاع على خوادم بيانات المكالمات الهاتفية للأفراد وبيانات الشركات المقدمة للإنترنت ومنح الأولوية للاتصالات الرسمية في حال تعرض الأنظمة العامة لعطل.

وتسمح مسودة قانون جديد لمكافحة الإرهاب في بولندا عرض الأسبوع الماضي لوكالة الأمن بمراقبة الأجانب المشتبه بهم لما يصل إلى ثلاثة أشهر دون موافقة قضائية.

ويسمح مشروع القانون الجديد لاحتجاز المشتبه بهم 14 يوما دون توجيه تهم ولكن بموافقة المحكمة وترحيل الأجانب على الفور إذا تبين أنهم يشكلون تهديدا.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)