مقابلة-مسؤول سوري: معبد بل في تدمر سيعاد بناؤه وجهود مكثفة لنزع الألغام

Thu Mar 31, 2016 6:13pm GMT
 

من كنده مكية

دمشق 31 مارس آذار (رويترز) - قال المدير العام للآثار والمتاحف السورية مأمون عبد الكريم إن معبد بل في تدمر الذي فجره تنظيم الدولة الإسلامية العام الماضي يمكن إصلاحه لكن تقدير حجم الأضرار بالكامل في المدينة الأثرية قد لا يكتمل قبل أسابيع بسبب الألغام التي زرعت بين الآثار.

وأظهرت صور التقطتها الأقمار الصناعية بعد نسف المعبد الذي يعود لألفي عام وصور أخرى نشرت بعد استعادة قوات الحكومة السورية السيطرة على المدينة يوم الأحد أن المعبد انهار تقريبا بالكامل وتحول إلى كومة أنقاض.

وكان المعبد واحدا من الآثار المهمة التي فجرها التنظيم في المدينة العام الماضي بينها معبد بعل شمين وقوس النصر والأبراج الجنائزية.

ورغم الضرر الكبير فقد قال عبد الكريم إن معبد بل لم يتحطم بالكامل وإن أساساته لا تزال سليمة إلى حد بعيد.

وبني معبد بل لأحد آلهة بلاد ما بين النهرين ثم أصبح كنيسة ثم مسجدا. وفي محراب داخلي أظهرت نقوش سبعة كواكب تحيطها علامات الأبراج إلى جانب موكب من الجمال ونساء منقبات.

وقال عبد الكريم لرويترز في دمشق "يقولون إنه تحول لبودرة. لم يتحول لبودرة... هناك أعمال ترميم والبنية التحتية جيدة."

وكان يتحدث قبل رحلة لباريس حيث قال إنه سيحضر اجتماعا لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة سعيا للحصول على مساعدة دولية لإعادة بناء تدمر. ودعا الرئيس السوري بشار الأسد العالم للمساعدة أمس الأربعاء.

وذكر عبد الكريم أن مهندسين عسكريين سوريين يمشطون المنطقة بالفعل بحثا عن ألغام يشتبه في أن تنظيم الدولة الإسلامية زرعها وسط الآثار.   يتبع