قناة العربية تغلق مكتبها في بيروت وسط توتر بين لبنان والسعودية

Fri Apr 1, 2016 10:54am GMT
 

بيروت أول أبريل نيسان (رويترز) - قال صحفيان يعملان في قناة العربية الإخبارية المملوكة لسعوديين إن الإدارة أغلقت المكاتب التابعة لها في بيروت وسرحت 27 موظفا يعملون فيها في خطوة مفاجئة تأتي خلال فترة من التوتر السياسي بين الرياض وبيروت.

وكانت السعودية قد أوقفت مساعدات بقيمة ثلاثة مليارات دولار للجيش اللبناني بعد أن امتنعت الحكومة اللبنانية عن إدانة هجمات على بعثتها الدبلوماسية في إيران في يناير كانون الثاني.

واعتبرت السعودية الموقف اللبناني مؤشرا على أن القرار الرسمي في بيروت بات رهينة لدى جماعة حزب الله الشيعية التي تدعمها إيران الخصم الرئيسي للسعودية في المنطقة.

وقال أحد الصحفيين العاملين في العربية "أُبلغنا بقرار إغلاق المكاتب والاستغناء عن 27 موظفا."

وأكد بيان صادر عن القناة القرار واصفا الخطوة بأنها إعادة هيكلة فرضتها "التحديات الموجبة على الأرض" وقلقها على سلامة موظفيها.

وجاء في البيان "نظرا للظروف الصعبة والتحديات الموجِبَة على الأرض وحرصا من قناة العربية على سلامة موظفيها... تقرر إجراء عملية إعادة هيكلة نشاط القناة في لبنان وهو ما أسفر عمليا عن إقفال المكتب المتعاون في بيروت."

وأضافت "بطبيعة الحال تستمر "العربية" بتغطية الشأن اللبناني ومتابعته الحثيثة على كافة الصعد والمستويات مستعينة بنخبة من الخبراء والمتعاقدين وبإمكانات مزودي الخدمات على تنوعهم واختلافهم."

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير سها جادو)