حصري-مصادر: الرغبة في الرقابة سبب إيقاف خدمة فيسبوك للإنترنت المجاني بمصر

Fri Apr 1, 2016 11:12am GMT
 

من ياسمين أبو طالب وجوزيف مين

سان فرانسيسكو أول أبريل نيسان (رويترز) - أوقفت مصر خدمة الإنترنت المجاني التابعة لشركة فيسبوك (فري بيسكس إنترنت) في نهاية العام الماضي بعد أن رفضت الشركة الأمريكية تمكين الحكومة المصرية من مراقبة عملائها وذلك وفقا لرواية مصدرين على دراية بالأمر.

كانت خدمة (فري بيسكس) قد انطلقت في أكتوبر تشرين الأول مستهدفة محدودي الدخل وأتاحت لكل من لديه جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي رخيص إنشاء حساب لخدمة فيسبوك والاستفادة من عدد محدود من خدمات الإنترنت دون رسوم.

وأوقفت الحكومة المصرية الخدمة في 30 ديسمبر كانون الأول وقالت في ذلك الوقت إن الترخيص الذي حصلت عليه شركة (اتصالات) لخدمات الهاتف المحمول لتفعيل خدمة الإنترنت المجاني مدته شهران فقط.

وصرح مصدران على دراية مباشرة بالمناقشات بين فيسبوك والحكومة المصرية بأن خدمة (فري بيسكس) أوقفت لأن الشركة لم تكن لتمكن الحكومة من الالتفاف حول حماية خصوصية المحتوى التي تكفلها الخدمة بما يتيح لها مراقبة المستخدمين. وامتنع المصدران عن تحديد نوع المعرفة الذي طالبت به الحكومة أو الممارسات التي أرادت من فيسبوك تغييرها.

وامتنع متحدث باسم فيسبوك عن التعليق. ولم ترد شركة (اتصالات) على طلب التعليق.

وأحجم محمد حنفي المتحدث باسم وزارة الاتصالات المصرية عن التعليق على ما تردد عن المطالب بمراقبة محتوى الخدمة لكنه ذكر أسبابا أخرى لوقف الخدمة المجانية.

قال "عرض على الشركة تقديم خدمة مجانية للعملاء ورأت الجهة الوطنية المنظمة لقطاع الاتصالات أن الخدمة تضر بالشركات وبمنافسيها."

وخدمة (فري بيسكس) متاحة في 37 دولة بها عدد كبير من السكان وتفتقر لخدمات إنترنت يعول عليها. وهذه الخدمة رئيسية في استراتيجية فيسبوك العالمية. ولا تنشر الشركة إعلانات على خدمة (فري بيسكس) على موقعها الإلكتروني وتطبيقاتها لكنها تهدف للوصول لمجموعة كبيرة من المستخدمين المحتملين الذين لن يتمكنوا بدون الخدمة المجانية من إنشاء حسابات على فيسبوك.   يتبع