المعارضة الإثيوبية:‭ ‬الاعتقالات الأخيرة تهدف لمنعنا من الاحتجاج

Fri Apr 1, 2016 4:17pm GMT
 

أديس أبابا أول أبريل نيسان (رويترز) - قالت جماعة إثيوبية معارضة اليوم الجمعة إن الشرطة ألقت القبض على أكثر من ألفي شخص في الأسابيع الثلاثة الأخيرة لمشاركتهم في احتجاجات بشأن مصادرة أراض وإن الحكومة تهدف بذلك لمنع تنظيم احتجاجات في المستقبل.

وأثارت خطط الاستيلاء على أراض زراعية في منطقة أوروميا المحيطة بالعاصمة أديس أبابا لتطويرها أسوأ اضطرابات في البلاد خلال أكثر من عشرة أعوام لدرجة دفعت جماعات حقوقية ومنشقين يقيمون بالولايات المتحدة للقول إن ما يصل إلى 200 شخص قتلوا فيها.

وقال تحالف للمعارضة إن الاعتقالات بشأن الاحتجاجات التي نظمت في الأشهر الأربعة حتى فبراير شباط تمت رغم تعهد الحكومة بالتعامل برأفة.

ولم يتسن الوصول لممثلين عن الحكومة للتعليق.

وألغت السلطات مشروع التطوير في يناير كانون الثاني وتعهدت بعدم مقاضاة المتظاهرين بينما قدم رئيس الوزراء هايلي مريم ديسالين اعتذارا في البرلمان الشهر الماضي قائلا إن حكومته ستعمل على رفع المظالم.

ورغم التعهدات قال منتدى الوحدة الديمقراطية الاتحادية الإثيوبية إن 2627 شخصا محتجزون منذ ذلك الحين.

وقال بيني بيتروس رئيس المنتدى لرويترز "إنه عمل انتقامي".

وأضاف "أن الغرض الرئيسي وراء تكثيف مطارداتهم هو ببساطة منع الناس من التخطيط أو المشاركة في أي احتجاج عام في المستقبل."

وقال التحالف في بيان إن الاعتقالات وقعت في 12 منطقة من أوروميا وهي أكثر أقاليم إثيوبيا مساحة وسكانا. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)