الاحتجاجات تتصاعد قبل أيام من تطبيق اتفاق الهجرة الأوروبي التركي

Fri Apr 1, 2016 4:59pm GMT
 

من داشا أفاناسييفا وكارولينا تاجاريس

اسطنبول/أثينا أول أبريل نيسان (رويترز) - احتج مهاجرون على جزيرة يونانية وأثارت جماعات حقوقية اعتراضات قانونية اليوم الجمعة قبل ثلاثة أيام من بدء سريان اتفاق مثير للجدل أبرمه الاتحاد الأوروبي لإعادة من ترفض طلباتهم للجوء من اليونان إلى تركيا في وقت لم يستعد فيه أي من الطرفين حتى الآن.

وقالت الشرطة إن مئات المهاجرين واللاجئين على جزيرة خيوس مزقوا حاجزا من الأسلاك الشائكة يحيط بمركز احتجازهم واتجهوا صوب الميناء احتجاجا على الترحيل المقرر. ولم تتدخل الشرطة على الفور.

وقال مسؤولون بالشرطة اليونانية إن اشتباكات اندلعت في هذا الموقع في وقت متأخر أمس الخميس أسفرت عن تحطم نوافذ واحتجاز عشرة أشخاص. وخرجت نحو 300 امرأة وطفل من المخيم اليوم الجمعة حاملين أمتعتهم.

وقال مسؤول بالشرطة "يقولون إنهم لا يريدون العودة إلى تركيا وإنهم يخشون على سلامتهم بعد الاشتباكات التي وقعت أمس بين المهاجرين في النقطة الساخنة." والنقطة الساخنة مصطلح يستخدمه الاتحاد الأوروبي للإشارة لمراكز التسجيل التي تحولت لمخيمات احتجاز.

وأثار التوتر في جزيرة خيوس مخاوف من مقاومة محتملة للاتفاق الموقع بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لإعادة جميع المهاجرين واللاجئين الذين يفدون للجزر اليونانية منذ 20 مارس آذار ويبدأ سريانه يوم الاثنين المقبل.

ورغم تراجع أعداد الوافدين فإن أكثر من 1900 شخص عبروا من تركيا لليونان خلال الأسبوع الجاري. وسجل 5622 شخصا هناك منذ 20 مارس آذار.

ويعتزم الاتحاد الأوروبي إرسال مئات من الشرطة وضباط الهجرة إلى اليونان خلال الأيام المقبلة للمساعدة في تنفيذ أول عمليات لإعادة اللاجئين بموجب الاتفاق الذي يهدف إلى إنهاء أزمة تدفق المهاجرين.

ووفد أكثر من مليون شخص فرارا من الحروب والفقر في الشرق الأوسط ومناطق أخرى إلى أوروبا خلال العام الماضي وانتهى المطاف بغالبيتهم في ألمانيا.   يتبع