مصدر: أمريكا تخطط للمرور قرب جزر متنازع عليها ببحر الصين الجنوبي

Sat Apr 2, 2016 12:47pm GMT
 

2 أبريل نيسان (رويترز) - قال مصدر مطلع أمس الجمعة أن البحرية الأمريكية تخطط لإجراء مرور آخر قرب جزر متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي في أوائل الشهر الجاري في ثالث مرور من نوعه في سلسلة من إجراءات التحدي التي أثارت اعتراضات حادة من الصين.

ولم يتضح على الفور التوقيت المحدد للإجراء والسفينة التي ستقوم به داخل الحدود البالغة 12 ميلا بحريا حول الجزر المتنازع عليها.

وأجرت الولايات المتحدة ما تطلق عليها تدريبات "حرية الإبحار" خلال الأشهر الأخيرة بالمرور بالقرب من الجزر التنازع عليها للتشديد على حقها في حرية الإبحار. وقال مسؤولون في البحرية الأمريكية إنهم يعتزمون القيام بالمزيد من التدريبات في المستقبل.

وتقوم سفن من البحرية الأمريكية بشكل روتيني بدوريات في بحر الصين الجنوبي الذي تمر به كل عام تجارة عالمية حجمها أكثر من خمسة تريليونات دولار. وتزعم الصين سيطرتها على أغلب المنطقة وتنازعها السيطرة على أجزاء منها كل من فيتنام وماليزيا وبروناي والفلبين وتايوان.

وجاءت أنباء التدريب الجديد بعد يوم من لقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما بنظيره الصيني شي جين بينغ خلال قمة الأمن النووي في واشنطن.

وخلال الاجتماعات أبلغ شي أوباما أن الصين لن تقبل أي تصرف تحت ستار حرية الإبحار ينتهك سيادتها في تحذير واضح للولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية هونغ لي لرويترز اليوم السبت إن الصين تعارض أي تدريب من هذا النوع.

وقال هونغ "الصين تحترم باستمرار وتدعم حرية الإبحار والتحليق الذي تتمتع به كل الدول في بحر الصين الجنوبي وفقا للقانون الدولي لكنها تعارض بشكل قاطع استخدام أي دولة لما يسمى ’حرية الإبحار’ كمبرر للمساس بالسيادة والأمن والحقوق الملاحية الصينية."

  يتبع