مسلحو النصرة والمعارضة يهاجمون القوات الحكومية ويسيطرون على تل في ريف حلب الجنوبي

Sat Apr 2, 2016 6:51pm GMT
 

بيروت 2 أبريل نيسان (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مسلحي المعارضة السورية وجبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة شنوا هجوما على القوات الحكومية اليوم السبت واستولوا على تل استراتيجي في ريف حلب الجنوبي.

وتابع المرصد الذي مقره بريطانيا أن الهجوم بدأ أمس الجمعة وأن القوات الحكومية السورية والقوات المتحالفة معها تقاتل لاستعادة المنطقة وصد هجمات أخرى للمسلحين.

ومازالت هدنة هشة "لوقف الأعمال القتالية" صامدة في سوريا لأكثر من شهر في حين تحاول الأطراف المتحاربة من خلال المفاوضات إنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات في البلاد.

لكن الهدنة استثنت تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة وتواصلت الهجمات البرية والجوية من جانب القوات الحكومية والحليفة في المناطق التي تقول الحكومة إن الجماعات تتواجد فيها.

وبدأ هجوم الجمعة بثلاثة تفجيرات انتحارية نفذتها جبهة النصرة جنوب تلة العيس. وقال المرصد وبيان للنصرة إن مسلحي المعارضة والجبهة استولوا بعد ذلك على التل.

وقالت النصرة في البيان إنها نصبت كمينا للقوات الحكومية لدى انسحابها إلى قرية الحضر شرقي التل.

وقال المرصد إن القتال أدى إلى مقتل عشرات من القوات الحكومية و16 على الأقل من مسلحي المعارضة والنصرة.

وقال مصدر عسكري سوري لرويترز "هذا هو الخط الفاصل .. الموقع الأمامي للجيش السوري في ريف (حلب) الجنوبي."

وأضاف المصدر "في جنوب حلب هاجمت جماعات مسلحة بالتنسيق مع جبهة النصرة بعض المواقع العسكرية... في اتجاه تلة العيس والمناطق المحيطة. بالطبع هذا خرق واضح للهدنة." (اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)