استمرار القتال في إقليم ناجورنو-قرة باغ لليوم الثاني

Sun Apr 3, 2016 9:59am GMT
 

يريفان 3 أبريل نيسان (رويترز) - استمر القتال بين أذربيجان وقوات تدعمها أرمينيا على إقليم ناجورنو-قرة باغ المتنازع عليه لليوم الثاني اليوم الأحد بعد مقتل العشرات في اشتباكات مما أدى إلى دعوات دولية لوقف فوري لإطلاق النار.

ويدير الإقليم الذي يقع داخل أذربيجان لكنه تحت سيطرة الأرمن شؤونه بدعم عسكري ومالي قوي من أرمينيا منذ انتهاء حرب انفصالية عام 1994.

لكن الموقف على طول "خط الاتصال" المضطرب تدهور خلال الأسابيع الماضية إذ اندلعت أعمال عنف جديدة أمس السبت خلفت قتلى كثيرين من الجانبين.

وقال جيش ناجورنو قرة-باغ إن قواته تعرضت للهجوم من قوات أذرية في الساعة 0600 صباح اليوم الأحد (0200 بتوقيت جرينتش).

وأضاف في بيان "واصل العدو عدوانه العسكري باستخدام المدفعية الصاروخية والسيارات المصفحة. يتخذ الجيش الإجراءات الضرورية لإحباط أي هجوم للعدو."

وأعلنت أذربيجان والجانب المدعوم من أرمينيا عن سقوط ضحايا من المدنيين وتبادل الطرفان اتهامات بانتهاك وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه عام 1994 في مؤشر على أن الصراع المستمر منذ عقدين وخلف نحو 30 ألف قتيل لا يزال عصيا على الحل السلمي.

وقال سفير أذربيجان في موسكو إن باكو مستعدة لمناقشة تسوية مع يريفان بمجرد أن تنهي القوات الأرمينية احتلالها لما قال إنها 21 بالمئة من أراضي البلاد.

وأضاف السفير فولاد بلبل أوغلو "لمدة 22 عاما كانت هناك محاولات لحل سلمي لهذا الصراع. كم محاولة منها ممكنة؟ نحن مستعدون لحل سلمي لهذا الأمر لكن إذا لم يتم اختيار المسار السلمي فسنسلك الطريق العسكري."

وتمر عبر منطقة جنوب القوقاز خطوط أنابيب نفط كثيرة وتقع بين بحر قزوين والبحر الأسود مما يجعل استقرارها هدفا استراتيجيا كبيرا لأذربيجان ودول كبيرة منتجة للنفط والغاز في المنطقة.   يتبع