التشيك تقرر إعادة 25 مسيحيا عراقيا حاولوا العبور إلى ألمانيا

Sun Apr 3, 2016 12:29pm GMT
 

براج 3 أبريل نيسان (رويترز) - قال وزير الداخلية في جمهورية التشيك اليوم الأحد إن بلاده سوف تعيد مجموعة من المسيحيين العراقيين إلى بلادهم بعد أن حاولوا الانتقال إلى ألمانيا بدلا من البقاء في التشيك.

وذكرت وكالة الأنباء التشيكية أن 25 عراقيا استقلوا حافلة أمس السبت إلى ألمانيا حيث تم إيقافهم فور عبورهم الحدود. وأضافت أن الشرطة الألمانية طلبت من سلطات التشيك إعادتهم وتم الاتفاق على ذلك.

ووافقت التشيك في ديسمبر كانون الأول على استقبال 153 لاجئا مسيحيا من العراق بعد أن فروا من مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية. ولم يصل من هذا العدد سوى 89 شخصا فقط.

وقال الوزير ميلان خوفانيتس إن العراقيين البالغ عددهم 25 شخصا استغلوا كرم التشيك وإنه يجب إعادتهم قريبا. ولم يتضح على الفور ماذا كان يعني خوفانيتس بإعادتهم. وأمهلت الشرطة العراقيين أسبوعا للمغادرة.

وقال خوفانيتس عبر حسابه على موقع تويتر "تهدف مهلة الأسبوع التي حصل عليها المسيحيون العراقيون مع جوازات سفرهم إلى منحهم فرصة للترتيب للعودة إلى بلادهم."

وأضاف "ليس هذا وقتا لانتهاك القوانين أو الانتقال إلى دولة أخرى في منطقة شينجن. طلبت من الشرطة التشيكية استخدام كل الطرق القانونية في سبيل عودة هؤلاء الأشخاص الذين استغلوا حسن نوايا جمهورية التشيك ومواطنيها إلى العراق."

ومن المفترض أن تصل 37 أسرة مسيحية إلى جمهورية التشيك من منطقة شمال العراق التي يسيطر عليها الأكراد ومن مخيمات لاجئين في لبنان على أربع مجموعات من يناير كانون الثاني إلى ابريل نيسان. وقالت الوكالة التشيكية إن خوفانيتس اتخذ قرارا بتعليق برنامج إعادة التوطين.

ورفضت براج نظام الحصص الأوروبية لتوزيع المهاجرين. وتظهر استطلاعات الرأي أن أغلبية التشيك سيرفضون حتى الفارين من منطقة صراع. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)