وزير ألماني يقول إن أزمة المهاجرين ربما بلغت ذروتها

Sun Apr 3, 2016 3:24pm GMT
 

برلين 3 أبريل نيسان (رويترز) - عبّر وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره عن تفاؤل مشوب بالحذر عشية البدء في إعادة لاجئين من اليونان إلى تركيا بموجب اتفاق للحد من تدفق المهاجرين إلى غرب أوروبا. ويرى الوزير الألماني أن الأزمة بلغت ذروتها.

وتتعرض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لضغوط للحد من عدد المهاجرين القادمين إلى ألمانيا بعد أن دخل 1.1 مليون شخص البلاد العام الماضي مما أثار المخاوف بشأن تكلفة وكيفية دمج هؤلاء في المجتمع.

وقال وزير الداخلية لصحيفة تاجه شبيجل الألمانية اليوم الأحد "أقول بتحفظ كبير أننا تجاوزنا النقطة العالية من أزمة اللاجئين."

وأضاف أن عدد المهاجرين القادمين إلى ألمانيا من النمسا-نقطة العبور الرئيسية للاجئين يفر الكثير منهم من الحرب والحرمان في سوريا- تراجع إلى نحو 140 شخصا في اليوم في مارس آذار مقارنة بالآلاف قبل بضعة أشهر.

لكن السبب في هذا يعود في الأساس إلى الرقابة المشددة التي فرضتها الدول الواقعة على طريق البلقان ومنها النمسا على الحدود.

وتعول ميركل على نجاح الاتفاق المبرم بين الإتحاد الأوروبي وتركيا والذي يمنح أنقرة مزايا سياسية ومالية في مقابل إعادة لاجئين ومهاجرين عبروا إلى اليونان.

ويعتقد الكثير من الساسة أن العدد سيزداد مرة أخرى فور فتح طرق جديدة وعلى سبيل المثال عندما يبدأ المهاجرون العبور من ليبيا إلى إيطاليا.

وقال وزير الداخلية الألماني "إذا جاء أشخاص عبر هذا الطريق مرة أخرى فسيتعين علينا إيجاد حلول مماثلة على غرار ما فعلناه مع تركيا وكذلك البدء في محادثات مع دول في شمال أفريقيا."

وبموجب الاتفاق المبرم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا فإن كل لاجئ سوري يعاد إلى تركيا سيتم مقابله إعادة توطين آخر من تركيا في الاتحاد الأوروبي.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن المتوقع وصول نحو 40 مهاجر إلى ألمانيا يوم الاثنين. وذكرت وسائل الإعلام الألمانية أنهم سيصلون إلى مطار هانوفر في شمال ألمانيا.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)