أولوند: فرنسا ستحقق في أي معلومات متاحة من تسريبات بنما

Mon Apr 4, 2016 9:48am GMT
 

باريس 4 أبريل نيسان (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند اليوم الاثنين إن تسريبات "وثائق بنما" المتعلقة بحالات تهرب ضريبي محتملة هي أنباء طيبة يمكن أن تعزز عائدات الضرائب.

وقال أولوند على هامش زيارة لإحدى الشركات في باريس "أؤكد لكم إنه مع ظهور المعلومات ستنطلق التحقيقات وتُفتح قضايا وتُجرى محاكمات. التسريبات أنباء طيبة لأنها ستزيد عائدات الضرائب المحصلة ممن يمارسون الاحتيال."

ويتضمن التسريب أكثر من 11.5 مليون وثيقة من ملفات مؤسسة موساك فونسيكا القانونية التي يقع مقرها في بنما وتكشف تفاصيل عن مئات الآلاف من العملاء.

وتغطي وثائق بنما فترة تتجاوز 40 عاما من 1977 وحتى ديسمبر كانون الأول الماضي ويزعم أنها تظهر أن بعض الشركات التي توجد مقارها الرسمية في ملاذات ضريبية تُستغل فيما يشتبه أنها عمليات غسل أموال وصفقات سلاح ومخدرات إلى جانب التهرب الضريبي. (إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)