نشطاء بكينيا ينتقدون مشروعا للطرق أدى لفرار الأسود من محمية طبيعية

Mon Apr 4, 2016 11:09am GMT
 

نيروبي 4 أبريل نيسان (رويترز) - بعد مقتل أسدين الأسبوع الماضي قال نشطاء في مجال الحفاظ على البيئة إن مشروعا جديدا لبناء طريق ومد خط للسكك الحديدية يقطع محمية طبيعية على مشارف العاصمة نيروبي يمثل تهديدا للحياة البرية والثروة الحيوانية علاوة على البشر.

كان حراس الحياة البرية في كينيا قد قتلوا برصاصهم أسدا يدعى (موهوك) يوم الأربعاء الماضي بعد أن شرد من محمية نيروبي الوطنية واعتدى على مواطن وأصابه بجروح.

وفي اليوم التالي عثر حراس الغابات على جيفة أسد ثان خارج المحمية الطبيعية وقد قتل برمح في بلدة إلى الجنوب من نيروبي.

قال نشطاء الحفاظ على البيئة إن الأعمال الإنشائية في مشروعات النقل والطرق تؤثر سلبا على سلوك الحيوان ما يدفع المزيد منها لمحاولة الهرب بحثا عن أماكن هادئة لصيد فرائسها.

وقال روبرت نديتاي مدير الحفاظ على الأنواع بمكتب نيروبي التابع للصندوق العالمي للحياة البرية "قبل بدء الأعمال الإنشائية في المتنزه لم تكن الأسود تلجأ للهروب لذا فثمة مؤشرات على أن الضجة والأصوات العنيفة تؤثر على حركتها".

وأضاف لرويترز "إذا لم تضعوا التخطيط السليم وإذا لم تقدروا مدى أثر ذلك على البيئة فسيكتب علينا الفشل. وفي محمية نيروبي الوطنية قد يؤدي ذلك إلى تزايد وجود الأسود والحيوانات الأخرى بين التجمعات البشرية".

وتضم محمية نيروبي الوطنية نحو 35 أسدا علاوة على‭ ‬نحو ألفين منها في بقية أرجاء كينيا.

وقال كيتيلي مباثي المدير العام لهيئة الحياة البرية في كينيا إن الأعمال الإنشائية هي السبب وراء زيادة هروب الأسود من المحمية.

وقال لرويترز "نعم إنها السبب لكننا نحاول فيما يسعى المتعاقدون للحد من هذه الارتباكات".   يتبع