مقدمة 2-صادرات الطاقة الجزائرية تستقر في 2015 مع تراجع الإنتاج

Mon Apr 4, 2016 3:15pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من حميد ولد أحمد

الجزائر 4 أبريل نيسان (رويترز) - أظهرت بيانات رسمية اطلعت عليها رويترز اليوم الاثنين أن صادرات الجزائر من الطاقة استقرت في 2015 مع انخفاض إنتاج النفط والغاز وزيادة الاستهلاك المحلي.

وتحاول الجزائر عضو منظمة أوبك ومورد رئيسي للغاز إلى أوروبا زيادة إنتاج النفط والغاز الذي تجمد مستواه لنحو عشر سنوات. لكن الكثير من شركات النفط الأجنبية مازال مترددا نظرا لشروط العقود الجزائرية وتراجع أسعار النفط العالمية.

وبلغ إجمالي مبيعات الطاقة 100 مليون طن من المكافئ النفطي بدون تغير عن العام السابق مع هبوط الإنتاج 1.3 في المئة إلى 153 مليون طن من المكافئ النفطي.

وتشكل مبيعات الطاقة 60 في المئة من الميزانية الحكومية و95 في المئة من إجمالي الصادرات رغم الجهود المبذولة لتنويع الاقتصاد وتقليص اعتماده على النفط والغاز.

وأظهرت البيانات أن إنتاج النفط الخام والمكثفات هبط 2.8 في المئة إلى 58.9 مليون طن من المكافئ النفطي في 2015 بينما تراجع إنتاج الغاز الطبيعي واحدا في المئة إلى 82.5 مليار متر مكعب.

وانخفض إنتاج الغاز الطبيعي المسال 7.6 في المئة إلى 27 مليون متر مكعب. وتراجعت المنتجات النفطية المكررة 4.6 في المئة إلى 29.3 مليون طن في حين زاد إنتاج غاز البترول المسال اثنين في المئة إلى 9.6 مليون طن.

وتعتمد الجزائر على إيرادات قطاع الطاقة في سداد فاتورة الواردات وتقديم الدعم في مجالات كثيرة من الغذاء إلى المساكن.   يتبع