اليونان تختار مخرجا محليا لرئاسة أكبر مهرجان في البلاد بعد استقالة رئيسه البلجيكي

Mon Apr 4, 2016 5:32pm GMT
 

أثينا 4 أبريل نيسان (رويترز) - اختارت اليونان اليوم الاثنين مخرجا مسرحيا محليا لرئاسة أبرز مهرجان سنوي للفنون بالبلاد بعد استقالة الفنان البلجيكي جان فابر عقب احتجاجات من فنانين على أن خططه تستبعد الأعمال اليونانية.

واستقال فابر في الثاني من أبريل نيسان شاكيا من "البيئة الفنية العدائية" بعد أيام من عقده مؤتمرا صحفيا قال فيه إن المهرجان في 2016 سيحتفي ببلجيكا.

وكان من المقرر أن يتم التركيز في العامين القادمين على الفنانين الذين يتعاونون مع فابر فيما يشكل الفنانون اليونانيون ثلث البرنامج.

ويرجع تاريخ المهرجان إلى 61 عاما مضت وشاركت فيه مجموعة من كبار النجوم مثل مغنية الأوبرا ماريا كالاس وراقصة الباليه دام مارجوت فونتين. وتقام عروضه سنويا في الفترة من يونيو حزيران حتى نهاية أغسطس آب في أثينا بشكل رئيسي والمسارح القديمة في إبيداوروس في شبه جزيرة بيلوبونيز.

وقوبل برنامج فابر الذي كان يركز على "الروح البلجيكية" باحتجاج صاخب من الفنانين والأحزاب السياسية المختلفة التي قالت إن المهرجان يوناني ويجب أن يتضمن أعمالا يونانية.

ووقع فنانون يونانيون على بيان للمطالبة باستقالته هو ووزير الثقافة اريستيديس بالتاس.

وقال فابر في طلب استقالته إنه قبل العمل لأنه كان سيختار الأعمال الفنية بحرية.

وقال وفق بيان لوزارة الثقافة "لا يبدو هذا ممكنا في اليونان. لا أريد العمل في بيئة فنية عدائية جئتها بقلب وعقل مفتوحين."

ولدى إعلان فابر برنامجه في 29 مارس آذار قال "أريد أن احتفي ببلجيكا... لأن هذا البلد الصغير هو موطني وملاذي."

ويوم الاثنين أعلنت وزارة الثقافة تعيين الممثل اليوناني الكبير الذي تحول إلى مخرج فانجيلس تيودوروبولس (63 عاما) بالمنصب.

وقالت الوزارة في بيان "مهمة المدير الفني الجديد شاقة لكننا نثق أن المخرج (تيودوروبولس) سيتعاون إيجابيا مع هيئة مهرجان اليونان وكذلك الفنانين اليونانيين للوصول إلى أفضل ما يمكن في ظل الظروف القائمة." (إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)