4 نيسان أبريل 2016 / 17:42 / بعد عام واحد

تلفزيون-لبنان يستأنف إزالة القمامة وخبير يدعو إلى حل طويل المدى

‭‭‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬الموضوع 1139

المدة 4.51 ‭‭‭‭‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬دقيقة

بيروت في لبنان

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

بدأت شاحنات كبيرة في إزالة القمامة التي تراكمت في شوارع بيروت في إطار خطة تمت الموافقة عليها الشهر الماضي لحل أزمة القمامة المستمرة منذ سبعة أشهر في لبنان.

وعلى الرغم من شعور السكان بالارتياح لأنهم أصبحوا قادرين على التمتع بالشوارع النظيفة مرة أخرى يحذر خبراء البيئة مما يقولون إنه ليس سوى حل مؤقت.

وبدأت أزمة القمامة في يوليو تموز الماضي عندما تم إغلاق موقع مطمر الناعمة إلى الجنوب من بيروت مع عدم وجود خطة لمكان بديل. وأثارت الأزمة احتجاجات واسعة النطاق ومخاوف بشأن الصحة العامة.

وفي إطار الخطة التي تمت الوافقة عليها في 12 مارس آذار سيتم إنشاء مطمري قمامة بالقرب من بيروت وهما موقع كوستا برافا في الشويفات وموقع آخر في برج حمود.

كما يجري فتح مطمر الناعمة لمدة شهرين لوضع القمامة فيه.

وقال انطوني قربان المتحدث باسم شركة سوكلين لإدارة النفايات في بيروت إنه تم بالفعل إزالة 40٪ من القمامة وإن الشاحنات بدأت في الدخول إلى مطمر الناعمة.

وأوضح "تقريباً صرنا رافعين أكتر من 150 ألف طن. الكمية المقدرة المتراكمة من خلال 8 أشهر الأزمة اللي حصلت حوالي 400 ألف طن بفترة قياسية صرنا رافعين أكتر من 40% من النفايات."

وقال مجلس الإنماء والإعمار في بيان نقلته وكالة الأنباء اللبنانية الوكالة الوطنية للإعلام إن الاستعدادات تجري لفتح المطمرين الجديدين.

وأضاف قربان "تدريجياً عم نبلش نحضر المواقع اللي تسمى بالباركنج (مكان توقف بالإنجليزية) بموقع الكوستا برافا وبرج حمود بطلب من مجلس الانماء والاعمار ليصير في موقع مؤقت لجمع ووضع النفايات لحين انشاء مراكز المعالجة والمطامر بهالموقعين."

وكانت الحكومة تعمل في السابق على وضع خطة لتصدير القمامة. لكن هذه الخطوة ألغيت لأن الشركة التي تم اختيارها فشلت في الحصول على وثائق تظهر أن روسيا وهي الوجهة المقصودة قد وافقت على قبول ذلك.

وقال الصحفي المتخصص في البيئية بسام القنطار قال إن الخطط لم تحل مشكلة القمامة على المدى الطويل طالما لم يتم بناء مصانع إعادة تدوير.

وأوضح "هذا الأمر أراح الناس بشكل عام.. اللبناني يحتاج كان الى فسحة يستطيع من خلالها القول إنو النفايات لم تعد أمامه في الطرقات ولكن إذا ذهبت النفايات من الحاويات ولم تتكدس في الشوارع هذا لا يعني أن الازمة قد انتهت.. لا بل من المرجح أن هذه الأزمة أن تطل برأسها مجدداً في أقرب فرصة طالما أن الحكومة لم تتخذ بعد قرارات أساسية استرتيجية لبناء قطاع إدارة النفايات قائم على إنشاء مصانع لمعالجة النفايات بدل التخلص النهائي منها عن طريق الطمر وهذا الأمر هو الاستحقاق الأساسي أمام الحكومة المطلوب إنفاذه بأسرع وقت."

ويوضح القنطار أن سكان بيروت وجبل لبنان ينتجون 3200 طن من القمامة يوميا وخطة إدارة النفايات تقوم بمعالجة 15٪ فقط من هذه القمامة عن طريق الفرز والتخمير ويتم إرسال 85٪ المتبقية إلى مطامر القمامة.

ويضيف "ان المساحة التي اغتنمتها الحكومة عن طريق الردم البحري في برج حمود والشويفات هي مساحة ضيقة حتى لو امتدت إلى 100 ألف متر في البحر لأن ال 100 ألف متر في البحر بنسبة طمر تصل إلى 85% لن تستطيع أن تكون قابلة للحياة لأكثر من سنة أو سنتين على أقصى تقدير فإذاً السباق مع الوقت بدأ مجدداً النفايات ارتفعت من الطرقات ولكن بدون معامل لاسترداد النفايات فالنفايات مرشحة مجدداً للعودة إلى الطرقات في القريب العاجل."

وتجد الحكومة البنانية صعوبة في اتخاذ حتى القرارات الأساسية بسبب الصراع السياسي بين الأحزاب المتصارعة الممثلة فيها.

كما تركت الأزمة البلاد بلا رئيس لحوالي عامين.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير معاذ عبد العزيز)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below