مقدمة 1-أوباما وأمين عام حلف الأطلسي يبحثان مواجهة الدولة الإسلامية ودعم ليبيا

Mon Apr 4, 2016 5:59pm GMT
 

(لتحديث القصة باقتباسات وتفاصيل)

واشنطن 4 أبريل نيسان (رويترز) - قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتينبرج اليوم الاثنين إن الحلف بوسعه مساعدة ليبيا في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية بالإضافة لتدريب قوات في العراق والأردن وغيرهما لمواجهة التنظيم المتشدد.

وقال أوباما للصحفيين بعد الاجتماع مع ستولتينبرج في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض "نواصل التعاون بشأن عمليات يمكن القيام بها في مناطق مثل ليبيا حيث توجد بدايات لعمل حكومة."

وتشعر حكومات غربية بالقلق من تمدد الدولة الإسلامية في ليبيا بينما يهاجمها تحالف تتزعمه الولايات المتحدة على أراض تسيطر عليها في سوريا والعراق.

وقال ستولتينبرج إن الحلف الذي يضم في عضويته 28 بلدا يبحث كيفية المساعدة في إرساء الاستقرار ودعم دول ينشط فيها التنظيم بالمنطقة بينها ليبيا.

وأضاف "حلف شمال الأطلسي يقف على أهبة الاستعداد لتقديم الدعم" مشيرا لتقدم تحقق في الآونة الأخيرة بليبيا على طريق تشكيل حكومة وحدة.

وقال أوباما وستولتينبرج إنهما بحثا أيضا الدعم الذي يمكن للحلف تقديمه للحيلولة دون وفاة لاجئين أثناء الرحلة المحفوفة بالمخاطر من سوريا إلى تركيا واليونان.

وبشأن أفغانستان يعمل الحلف والولايات المتحدة على مساعدة حكومتها وتدريب عناصرها الأمنية للتصدي لحركة طالبان وهي قضية قال أوباما إنها ستناقش بمزيد من التفصيل خلال قمة الحلف في وارسو في يوليو تموز المقبل.

وأشاد الرئيس الأمريكي بجهود الحلف لكنه لم يرد على أسئلة طرحها الصحفيون عن تعليقات أدلى بها المرشح الجمهوري المحتمل لرئاسة الولايات المتحدة دونالد ترامب وصف فيها الحلف بأنه "قديم" ومكلف للغاية.   يتبع