5 نيسان أبريل 2016 / 08:12 / بعد عام واحد

مقدمة 2-طرفا الصراع في ناجورنو قرة باغ يعلنان هدنة

(لتحديث القصة باتفاق هدنة وتفاصيل واقتباسات)

من نايليا باجيروفا وهاسميك مكرتشيان

باكو/يريفان 5 أبريل نيسان (رويترز) - قالت أذربيجان وانفصاليون في إقليم ناجورنو قرة باغ الساعي للانفصال اليوم الثلاثاء إنهما ستوقفان الأعمال القتالية بعد أربعة أيام من معارك حامية بين الطرفين أثارت تحذيرات من تحول الصراع لحرب شاملة.

ولم يتسن لرويترز على الفور التحقق من توقف القتال في المنطقة التي تجدد فيها العنف قبل أيام في صراع بدأ قبل عقود.

وجاء إعلان وقف إطلاق النار بعدما طالبت دول أوروبية عديدة بوقف القتال مخافة أن يتسبب التصعيد في حالة من عدم الاستقرار بالمنطقة التي تمر بها أنابيب تنقل النفط والغاز للأسواق العالمية.

والقتال هو الأسوأ في الصراع منذ سنوات وقالت أذربيجان اليوم إن 16 من جنودها قتلوا خلال اليومين الماضيين. وقبل ذلك قال مسؤولون انفصاليون بالإقليم إن 20 من قواتهم قتلوا منذ بدء القتال.

وخاضت أذربيجان وأرمينيا وهما جمهوريتان سوفيتيان سابقتان حربا حول المنطقة الجبلية في أوائل التسعينات قتل فيها آلاف على الجانبين وتشرد مئات الآلاف.

وانتهت الحرب بهدنة هشة عام 1994 أعقبتها موجات متقطعة من العنف. وانهارت الهدنة في مطلع الأسبوع ونشبت أسوأ معارك منذ سنوات قُتل فيها عشرات على الجانبين. وتبادلت أذربيجان وناجورنو قرة باغ - الإقليم الذي يتمتع بدعم عسكري ومالي كبير من أرمينيا - الاتهامات اليوم الثلاثاء بتصعيد الموقف.

وقالت وزارة دفاع أذربيجان في بيان بشأن الهدنة ”اليوم 5 أبريل الساعة 1200 (0800 بتوقيت جرينتش) وباتفاق الطرفين توقفت الأعمال العسكرية على الخط الفاصل بين القوات المسلحة لأرمينيا وأذربيجان.“

وقال مسؤول من القوات المدعومة من أرمينيا في الإقليم ”تلقينا أمرا بوقف إطلاق النار.“

وأعلن الطرفان صباح اليوم عن اشتباكات جديدة.

* خطر التصعيد

وقد يتسبب اندلاع حرب شاملة في ناجورنو قرة باغ في جر القوتين الكبيرتين بالمنطقة روسيا وتركيا. وتعد موسكو حليفا عسكريا لأرمينيا بينما تساند أنقرة أذربيجان.

وأدان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم ما قال إنها هجمات أرمينية في إقليم ناجورنو قرة باغ الانفصالي وقال إن تركيا ستواصل مساندتها لأذربيجان في الصراع. وسبق لوزير الخارجية الروسي القول إن دعم أنقرة لباكو في الصراع يعد موقفا ”أحادي الجانب.“

وإقليم ناجورنو قرة باغ منطقة جبلية تسكنها أغلبية أرمينية ويقع داخل أذربيجان. ومثل اندلاع العنف تجددا للصراع العرقي بين الأغلبية المسلمة الأذرية وجيراتهم المسيحيين الأرمينيين.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو إن مبعوثين من روسيا وفرنسا والولايات المتحدة يشكلون ما يطلق عليها مجموعة مينسك للوساطة في الصراع يعتزمون التوجه إلى المنطقة.

وأضاف إيرو للصحفيين بعد مباحثات مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير ”يمكننا أن نرى كيف أن الصراع العسكري ليس حلا.“

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below