5 نيسان أبريل 2016 / 10:17 / بعد عام واحد

مقدمة 2-المعارضة السورية تتقدم صوب معقل للدولة الإسلامية قرب حدود تركيا

(لإضافة تفاصيل عن معارك بين فصائل معارضة ووحدات كردية في حلب)

من سليمان الخالدي

عمان 5 أبريل نيسان (رويترز) - قال مقاتلون والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي المعارضة السورية يقتربون من بلدة واقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية قرب الحدود التركية اليوم الثلاثاء بعد انتزاع عدد من القرى في المنطقة من التنظيم.

وبين جماعات المعارضة المشاركة في الهجوم فصائل تقاتل تحت لواء الجيش السوري الحر الذي تم تزويده بأسلحة ودعم آخر عبر تركيا. وتتقدم قوات المعارضة تجاه بلدة الراعي الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

ومن شأن تقدم المقاتلين بشكل مستقر قرب الحدود التركية أن يقوض آخر موطئ قدم للدولة الإسلامية في منطقة تقول الولايات المتحدة إنها تشكل أولوية في المعركة ضد التنظيم.

وقالت مصادر من المقاتلين - الذين وجدوا صعوبة في السابق في تحقيق مكاسب مستقرة أمام تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة- إنهم حشدوا عدة آلاف من المقاتلين للهجوم. وتشكل تحالف من الجماعات المسلحة من أجل شن الهجوم ويتضمن جماعتي السلطان مراد وفيلق الشام.

وقال أبو ياسر وهو قيادي في فيلق الشام لرويترز "المعارك مستمرة.. استطعنا بتكاتف الفصائل تحرير عدة قرى بشكل سريع من عصابات داعش وبإذن الله سنطهر ريف حلب الشمالي من رجسهم."

وذكر المرصد أن الجماعات المسلحة سيطرت على 16 قرية على الأقل في منطقة ظل تنظيم الدولة الإسلامية مسيطرا عليها قرابة عامين.

وتضاءلت المساحة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية عند الحدود التركية العام الماضي بسبب مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية المتحالفة مع الولايات المتحدة والتي انتزعت أراضي من التنظيم إلى الشرق.

لكن وحدات حماية الشعب والمسلحين غارقون في صراعهم الخاص ولاسيما قرب مدينة حلب. وتشعر تركيا وهي راع رئيسي للجماعات التي تقاتل للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد بالقلق من مكاسب وحدات حماية الشعب قرب الحدود السورية التركية.

وقال المرصد إن اشتباكات اندلعت فجر اليوم الثلاثاء حين شن مقاتلون من الدولة الإسلامية هجمات على حي الشيخ مقصود الذي يسيطر عليه الأكراد في شمال مدينة حلب وإن القتال ظل محتدما خلال اليوم.

ووفقا للمرصد فإن المعارضين أطلقوا عشرات من قذائف المورتر التي أدت لمقتل عشرة أشخاص وإصابة نحو 30 غيرهم. وقتل أربعة من مقاتلي وحدات حماية الشعب وعدد من مقاتلي المعارضة في الاشتباكات.

وخلال الاشتباكات أطلقت صواريخ بعد أن تمكنت وحدات حماية الشعب من تحقيق مكاسب في حي الشيخ مقصود وتعطيل الحركة على طريق الكاستيلو وهو طريق سريع رئيسي يستخجمه المدنيون وفصائل المعارضة للوصول لمناطق يسيطرون عليها في حلب.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below