مهاجرون محتجزون في جزيرة يونانية يطالبون بالحرية

Tue Apr 5, 2016 1:06pm GMT
 

ليسبوس (اليونان) 5 أبريل نيسان (رويترز) - نظم عشرات المهاجرين المحتجزين في مخيم بجزيرة ليسبوس اليونانية احتجاجا خلف الأسلاك الشائكة اليوم الثلاثاء مرددين هتافات تطالب بالحرية.

وكانوا بين آلاف اللاجئين والمهاجرين الذين وصلوا ليسبوس منذ 20 مارس آذار من تركيا وتم احتجازهم بموجب اتفاق جديد أبرمه الاتحاد الأوروبي مع أنقرة لحين النظر في طلبات لجوءهم وإما قبولها أو إعادتهم لتركيا.

وأعيدت الدفعة الأولى من المهاجرين وكان عددهم 202 معظمهم من باكستان إلى تركيا يوم الاثنين. ونقلوا من ليسبوس وجزيرة خيوس المطلة على بحر إيجه.

ومن وراء أسلاك شائكة في مخيم موريا في ليسبوس حمل رجل قطعة من الورق المقوى كتب عليها "اقتلونا إذا أردتم."

وعلى جدار المجمع المترامي الأطراف والذي كان معسكرا للجيش كتبت عبارة "لا أحد غير مشروع".

وتوصل الاتحاد الأوروبي وتركيا إلى اتفاق في مارس آذار لإغلاق مسار استخدمه مئات الآلاف من المهاجرين كثير منهم هاربون من مناطق صراع.

وفي المقابل سيستقبل الاتحاد الأوروبي آلاف اللاجئين السوريين من تركيا مباشرة وسيمنحها مساعدات مالية وسيمنح مواطنيها حق السفر لدوله دون تأشيرة دخول وسيسرع وتيرة محادثات انضمام أنقرة لعضويته.

ومُنع الصحفيون من دخول مخيم موريا الذي كان يستخدم في البداية لتسجيل الوافدين.

وتوقفت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين عن عملية نقل الوافدين من وإلى المخيم بعدما تحول إلى ما وصفته بأنه "مركز احتجاز".   يتبع