فرنسا تقول إن استقبالها اللاجئين السوريين غير كاف وتتعهد بمضاعفة الجهود

Tue Apr 5, 2016 1:43pm GMT
 

باريس 5 أبريل نيسان (رويترز) - أقرت فرنسا اليوم الثلاثاء بأن استقبالها للاجئين السوريين كان بطيئا وغير كاف لكنها تعهدت بمضاعفة الجهود للوفاء بالالتزامات في ضوء اتفاق تم التوصل إليه بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وبموجب الاتفاق الذي انتقدته منظمات لحقوق الإنسان ووكالات لإغاثة اللاجئين ستستعيد أنقرة كل المهاجرين واللاجئين ويشمل ذلك السوريين الذين يدخلون اليونان بطريقة غير مشروعة مقابل أن يستقبل الاتحاد آلاف اللاجئين السوريين مباشرة من تركيا وأن يمنحها أموالا وأن يسرع عملية تسمح للأتراك بالسفر إليه دون تأشيرة إلى جانب إحراز تقدم في مفاوضات عضوية تركيا بالاتحاد.

ووصلت أول مجموعة من اللاجئين السوريين إلى ألمانيا أمس الاثنين.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك اريو للصحفيين خلال اجتماع مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير "أعداد الأشخاص الذين يجري استقبالهم مازالت غير كافية بالمرة بالمقارنة بالتزاماتنا وسنحتاج لمضاعفة جهودنا."

وتعهدت باريس في سبتمبر أيلول باستقبال 30 ألف لاجئ على مدى عامين بعد أن اتفقت الدول الأوروبية على تقسيم أعداد اللاجئين فيما بينها. وحتى الآن لم يصل سوى بضع مئات من اللاجئين إلى فرنسا بالمقارنة مع ألوف وصلوا إلى ألمانيا.

وقال أريو "قررنا إعادة توطين جزء من اللاجئين الموجودين في اليونان في فرنسا ونريد المشاركة في تنفيذ الاتفاق مع تركيا."

وأضاف "ألمانيا بدأت ونحن سنفعل ذلك أيضا. سنفي بالتزماتنا لكننا نحتاج لوقت."

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)