5 نيسان أبريل 2016 / 16:37 / منذ عامين

تلفزيون-مزارعون بالصحراء الغربية يصنعون أعلافا عضوية من المخلفات الزراعية

الموضوع 2016

المدة 4.09 دقيقة

الداخلة في الصحراء الغربية

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

في بلدة الداخلة بالصحراء الغربية يتطلع المزارعون ومربو الحيوانات لوسائل ناجعة لإطعام قطعان ماشيتهم.

وعلف الحيوانات التقليدي قد يكون مكلفا لهم..ومن هنا تعيد تعاونية زراعية حاليا تدوير بقايا المواد الخام الزراعية والمخلفات لتستخدمها في تصنيع علف عضوي جيد للأبقار والغنم والإبل.

وتتكون تعاونية شباب وادي الذهب في الصحراء الغربية المتنازع عليها من سبعة رجال ونساء.

وتعيد التعاونية تدوير أوراق وثمار الطماطم المعطوبة في شركة زراعية محلية كانت ستتخلص منها بالحرق أو بإلقائها بعيدا.

وتُجفف هذه الأوراق والثمار ثُم تُخلط بمواد خام أخرى لصناعة علف حيوانات عضوي يتميز بعدم احتوائه على أي مواد كيماوية أو مبيدات.

وبدأت التعاونية هذا المشروع في 2015 وتقدم شركة محلية في منطقة تاورطة على مشارف الداخلة المخلفات الزراعية للتعاونية لصناعة العلف.

وقال تقني فلاحي يُشرف على ضيعة يدعى محمد خبيز ”على مستوى الضيعة يتم إنتاج الطماطم الكرزية وبالتالي هناك مادة خام يعني بالموازاة مع الإنتاج يتم طرحها في المطرح بجانب الضيعة. وبالتالي هذه المادة يمكن الاستفادة منها خاصة في تربية المواشي.“

وتقول التعاونية إن عملية إعادة تدوير المخلفات إلى علف للماشية يمكن أن تستغرق 50 يوما.

ففي البداية تُجمع الأوراق والمخلفات ثُم تُجفف في الشمس لنحو سبعة أيام.

بعد ذلك تُعبأ إلى المصنع حيث تُسحق مع ثمار الطماطم وتُترك لتتخمر نحو 40 يوما.

وقال محمود بُداه رئيس التعاونية الفلاحية شباب وادي الذهب إن المشروع لا يقلل كمية المخلفات المُهدرة فقط لكنه يسهم في خفض معدلات التلوث.

وأضاف ”الأوراق والطماطم كانت ضائعة بالنسبة لبقايا الضيعات الفلاحية. وكانت هذه الأوراق تُحرق وذلك يلوث المدينة. الآن لم تبق عملية الحرق. هذه الأوراق تخرج وإحنا نجففوها ونزيدوها الطماطم ونزيدوها بعض المواد البيطرية الأخرى ونصنع بها هذا العلف لجميع الماشية من الإبل والغنم والأبقار بما أن جهة وادي الذهب الكويرة تعرف على مر السنين الجفاف المتتابع.“

وهذا المشروع يُدعم ويُمول من مؤسسة فوس بوكراع التي تدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة.

وأعربت راغية الزيعر مسؤولة برنامج الزراعة الصحراوية في مؤسسة فوس بوكراع عن أملها في أن يستفيد جميع المزارعين ومن يربون الحيوانات في المنطقة من المشروع.

وقالت ”كان تأثيرهم أولا قبل مجيء المشروع كانوا يحرقون الأوراق وكانوا يؤثرون على البيئة. كانوا يرمون الأوراق بأطنان كبيرة مما تبقى من منتوج الطماطم وذلك من الضيعات المتواجدة بتاورطة. هذا التدخل جاء لصالح تعاونية شباب وادي الذهب كحاملة مشروع. وبالتأكيد هي ثمرة مشروع ستكون لصالح جميع كسابات الجهة وكأنها أول مبادرة تقام في المملكة (المغربية).“

وأُطلق المشروع في يونيو حزيران 2015 وسوف يستمر حتى 2017. وتأمل مؤسسة فوس بوكراع أن تكرر المشروع مع تعاونيات في مناطق أخرى بالصحراء الغربية.

وسيطرت المملكة المغربية على الصحراء الغربية في 1975 من الاستعمار الإسباني.

ومنذ ذلك الحين بدأت جبهة البوليساريو حربا لتحرير المنطقة وإعلان استقلالها.

وتوسطت الأمم المتحدة في اتفاق لوقف إطلاق النار عام 1991 غير أنه لم يُنه النزاع الذي وصل إلى طريق مسدود.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below