تحقيق-دعوة للفصل بين نساء اليهود ونساء العرب تثير لغطا في إسرائيل

Wed Apr 6, 2016 2:47pm GMT
 

من لوك بيكر

القدس 6 أبريل نيسان (رويترز) - تعرض سياسي إسرائيلي يميني للوم من حزبه وواجه إدانة شديدة من المعلقين بعدما اقترح الفصل بين نساء اليهود ونساء العرب في أقسام الولادة على نحو أعاد إلى الأذهان سياسة الفصل العنصري.

الاقتراح كان من بنات أفكار بيتزاليل سموتريتش (36 عاما) عضو الكنيست عن حزب البيت اليهودي أحد أحزاب ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وسموتريتش مستوطن من القوميين المتطرفين كثيرا ما يثير لغطا عندما يتحدث في قضايا الدين والفلسطينيين.

لكن التعليقات التي صدرت منه يوم الاثنين الماضي ذهبت لأبعد مما ذهب إليه بأي تعليقات سابقة مما أثار انتقاد مجموعة واسعة من المعلقين بل ورئيس حزبه. غير أنه تلقى أيضا رسائل تأييد.

كتب سموتريتش على تويتر "زوجتي ليست عنصرية على الإطلاق.. لكنها تريد بعد أن تضع مولودها أن تستريح ولا ترغب في تلك الحفلات الجماعية التي هي من عادات الأسر العربية بعد الولادة."

وتابع "من الطبيعي ألا ترغب زوجتي في أن ترقد إلى جوار امرأة ربما يود طفلها قتل ابني."

يحتدم في إسرائيل جدل ساخن حول الدين والهوية في الوقت الذي أثار فيه فشل جهود التوصل لاتفاق سلام فلسطيني إسرائيلي وموجة عنف مستمرة منذ أشهر غضبا وإحباطا على الجانبين وتزايدت لهجة التحريض والعنصرية.

وأبرزت الشهر الماضي دراسة أجراها مركز بيو للأبحاث تزايد الانقسامات سواء فيما بين اليهود أو بين اليهود والعرب الذين يشكلون 20 في المئة من سكان إسرائيل. وقال ما يقرب من نصف اليهود الذين شملتهم الدراسة إنهم يؤيدون طرد العرب من إسرائيل.

وسبق وأن أشار سموتريتش إلى ضرورة الفصل بين الإسرائيليين والفلسطينيين في رأي شاركه فيه المعسكر الديني القومي المتطرف الذي يمثله حزب البيت اليهودي.   يتبع