الاسترالي ماجنوسن لديه عمل لم يكتمل في الاولمبياد (سباحة)

Thu Apr 7, 2016 12:57pm GMT
 

سيدني 7 أبريل نيسان (خدمة رويترز الرياضية العربية) - لا زالت ذكرى خسارة جيمس ماجنوسن المؤلمة في نهائي سباق 100 متر حرة في اولمبياد لندن 2012 تطارده ولا يطيق السباح الاسترالي الانتظار "لتصحيح المسار" في ريو دي جانيرو في وقت لاحق هذا العام.

وكان على ماجنوسن بطل العالم مرتين في سباق السرعة المهم تحمل السقوط القاسي للسباحة الاسترالية في لندن إضافة لمعاناته مؤخرا من أجل التعافي من إصابتين في الظهر والكتف.

لكن ألم الهزيمة بفارق أطراف الأصابع أمام الامريكي ناثان ادريان في لندن هو ما جعل السباح البالغ عمره 24 عاما يصمد.

وقال ماجنوسن للصحفيين قبل بدء التصفيات الاسترالية للاولمبياد في اديليد "هذا ما جعلني استمر طيلة أربع سنوات."

وأضاف "شعرت منذ انتهاء هذا السباق في لندن أن هناك عملا لم يكتمل وأن علي العودة لتصحيح المسار وهذا ما أعمل من أجله ويدفعني بقوة للأمام."

وتابع "هذا هو ما يحفزني كل يوم."

لكن الحافز قد لا يكون كافيا للحصول على بطاقة من اثنتين للفريق الاسترالي في سباق 100 مترة حرة في ريو في منافسة تبدو قوية في التصفيات التي تقام في الفترة من 7 وحتى 14 أبريل نيسان.

وحقق كاميرون مكيفوي أفضل زمن في العالم هذا العام بعد أن قطع مسافة السباق في 47.56 ثانية في بيرث في فبراير شباط فيما حقق كايل تشالمرز البالغ عمره 17 عاما (48.68) زمنا أسرع من أفضل ما حققه ماجنوسن في 2016 وهو 49.22 ثانية.

ويبقى أفضل رقم لماجنوسن 47.10 ثانية وحققه قبل اولمبياد لندن ويشعر بأنه جاهز بدنيا لاولمبياد ريو بعد غيابه لفترة طويلة في 2015 عقب جراحة في الكتف.   يتبع