جنوب أفريقيا تلجأ إلى الكوميديا وسط أزمة سياسية واقتصادية طاحنة

Thu Apr 7, 2016 6:28am GMT
 

جوهانسبرج 7 أبريل نيسان (رويترز) - مع حالة الكساد الاقتصادي التي تسود البلاد والضغط الذي تتعرض له العملة المحلية والمشهد السياسي المضطرب لجأ عدد كبير من مواطني جنوب أفريقيا إلى الهزل طلبا للراحة وكان ذلك في معظمه على حساب الرئيس جاكوب زوما وفضيحة تجديد منزله الخاص بملغ 16 مليون دولار.

وبعد دقائق من نجاة زوما يوم الثلاثاء الماضي من محاولة في البرلمان لمساءلته وعزله بفضل التأييد الكامل الذي حصل عليه من أعضاء حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم الموالين له تعرض الرئيس البالغ من العمر 73 عاما لانتقادات لاذعة من منبر آخر غير المجلس التشريعي هو المسرح الكوميدي.

وقف الكوميدي لازولا جولا يسخر من الرئيس وسط ضحكات الحضور ويقول "جاكوب زوما هو كرجل متأنق تقيأ على أرضية صالة الرقص ومع ذلك يرفض أن يرحل."

أصبح زوما بالنسبة لنجوم الكوميديا هبة من الله عطاؤها مستمر فهو سياسي وقع في فضيحة كبرى ووجهت له اتهامات فساد ودأب على توجيه إهانات إلى الدول الأفريقية ناهيك عن قوله إن الاستحمام يمكن أن يمنع انتقال عدوى فيروس اتش.آي.في المسبب للايدز.

واجتاز رئيس جنوب أفريقيا اقتراعا على مساءلته في البرلمان يوم الثلاثاء أجري بعدما قضت المحكمة الدستورية بأنه تجاهل أمرا برد أموال للدولة أنفقت على منزله الخاص.

وحظي زوما بدعم حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الذي يسيطر على ثلثي البرلمان تقريبا. وحصد الرئيس 233 صوتا معارضا لمساءلته تمهيدا لعزله مقابل 143 صوتا مؤيدا لها.

وقالت المحكمة الدستورية في جنوب أفريقيا أواخر مارس آذار إن الرئيس لم يلتزم بالدستور وبحمايته وباحترامه من خلال تجاهله أمر جهة رقابية لمكافحة الفساد برد جزء من مبلغ 16 مليون دولار أنفقت على تجديد منزله الخاص.

وبعد أن وجهت المحكمة تعنيفا شديدا للرئيس الذي تلاحقه مزاعم فساد أمهلته 105 أيام لرد "التكلفة المعقولة" لتجديدات ليس لها صلة بالأمن أدخلت على مقره الريفي.

وعلق الكوميدي موجاك ليهوكو على ذلك قائلا إن قدرة زوما على التغلب على المحكمة الدستورية ليس مستغربا.

وقال ساخرا "هذا رجل نجا من أكثر من 700 تهمة فساد وقضية اغتصاب. من المستحيل أن يودع السجن لأشياء بسيطة مثل تجديد منزل وبناء حوض سباحة." (إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)