أوكرانيا: سنواصل مساعي التقارب مع الاتحاد الأوروبي رغم اعتراض هولندا

Thu Apr 7, 2016 7:38am GMT
 

طوكيو 7 أبريل نيسان (رويترز) - قال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو اليوم الخميس إن بلاده ستواصل مساعيها للتقارب مع الاتحاد الأوروبي رغم رفض الناخبين الهولنديين لمعاهدة بشأن توثيق العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا.

والمعاهدة السياسية التجارية الدفاعية قائمة بالفعل بشكل مؤقت لكن ينبغي أن تقرها كل الدول الأعضاء بالاتحاد ومجموعها 28 دولة ليصبح كل جزء منها قانونيا. والبلد الوحيد الذي لم يفعل هذا حتى الآن هو هولندا.

ويشعر كثير من السياسة الأوكرانيين أن بلادهم تستحق المعاهدة وهم حريصون على توضيح أنهم أحرزوا تقدما في جعل بلادهم أكثر قربا من معايير الاتحاد الأوروبي منذ انتفاضة عام 2014 التي أطاحت بالرئيس الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش.

وقال زعماء هولنديون يشنون حملة لدعم المعاهدة إن التصويت ضدها سيمنح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انتصارا رمزيا.

وقال بوروشينكو للصحفيين في طوكيو "تحت أي ظرف سنواصل تنفيذ اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي بما في ذلك اتفاق شامل للتجارة الحرة.

"سنواصل تحركنا صوب الاتحاد الأوروبي."

وقلل بوروشينكو من شأن أهمية الاستفتاء -وهو غير ملزم- ولكنه قال إن أوكرانيا "ستضعه في اعتبارها" مضيفا أنهم في انتظار قرار من حكومة وبرلمان هولندا.

وكانت الحكومة الهولندية قالت أمس الأربعاء إنه لا يمكنها تجاهل التصويت ولكنها قد تحتاج لأسابيع لاتخاذ قرار بشأن كيفية الرد.

وينظر للاستفتاء على أنه اختبار للمشاعر تجاه بروكسل قبل تصويت من المقرر أن تجريه بريطانيا بشأن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي وهو ما قد يعتبر دفعة أيضا لروسيا.

وكرر بوروشينكو أيضا نفيه وضع أصوله في صندوق خارج البلاد للتهرب من الضرائب بعد أن قال جهاز الرقابة المالية في أوكرانيا إنه سيفحص وثائق مرتبطة بأصوله في الخارج والتي تناولتها "أوراق بنما". (إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)